وزير الخارجية السوري اتهم المبعوث الدولي إلى سوريا بتبني موقف أميركا وبعض دول الخليج (الأوروبية-أرشيف)

رفض وزير الخارجية السوري وليد المعلم السبت أي حديث عن تنحي الرئيس بشار الأسد، معتبرا أن من يتمسك بهذا الطرح يريد استمرار العنف في سوريا. وفي هذه الأثناء اجتمع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بإسطنبول لبحث تشكيل حكومة انتقالية، ومناقشة قضية الدعم المالي للثورة.

وقال المعلم في حديث للتلفزيون الرسمي إن الأميركيين والروس لم يتوصلوا إلى اتفاق خلال لقائهم الأخير في جنيف حول سوريا، لعدم وجود فهم مشترك للمرحلة الانتقالية الغامضة التي يبحثونها.

وأضاف أن الجانب الأميركي يتمسك بأن المنطلق هو التغيير في النظام السياسي بمعنى تنحي الرئيس، موضحا أنهم "يتجاهلون حقيقة أن قبطان السفينة عندما تهتز لن يكون أول من يغادر".

وتابع المعلم "طالما الأميركيون وأطراف المؤامرة ومنهم بعض السوريين يتمسكون بهذا الشرط، فهذا يعني أنهم يريدون استمرار العنف وتدمير سوريا والسير بمؤامرة" عليها.

واتهم الوزير السوري الموفد الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي بتبني موقف "يطابق الموقف الأميركي والموقف الخليجي -ليس كل دول الخليج- المتآمر على سوريا"، معتبرا أنه خرج عن طبيعة مهمته وانحاز عن مهمة الوسيط "الذي من المفترض أن لا يتبنى طرحا ضد أي طرف آخر".

وأوضح أن الحكومة الحالية مكلفة بـ"المرحلة التحضيرية" التي ستسبق عقد المؤتمر الوطني الذي دعا له بشار الأسد ضمن المبادرة التي طرحها في السادس من الشهر الجاري.

وأشار المعلم إلى أن الحكومة السورية -التي كلفها الأسد بوضع "برنامج متكامل" للعناوين التي طرحها- عقدت اجتماعين وشكلت لجنة وزارية مصغرة وبدأت اتصالاتها "مع كل مكونات المجتمع السوري"، مؤكدا أنها ستقدم "لمن يريد الاشتراك في الحوار الوطني (من الخارج) ضمانات بدخول سوريا ومغادرتها من دون أي مشكلة".

الائتلاف الوطني سيناقش قضية الدعم المالي للثورة السورية (الجزيرة-أرشيف)

دعوة للحوار
ودعا وزير الخارجية "من حمل السلاح من أجل الإصلاح" إلى الحوار، قائلا "الإصلاح آت وأبعد مما تطالب به، فتعال وشارك".

وأضاف "أخص بذلك التنسيقيات، جيل الشباب لأن هذا البرنامج لهم (..) من حمل السلاح من أجل المال أقول له سامحك الله فأنت تدمر البلد من أجل حفنة دولارات، تعال شارك في بنائها. أما من حمل السلاح دفاعا عن عقيدة فليس في سوريا لك مكان"، في إشارة إلى ادعاء النظام المتكرر بوجود من يصفها بجماعات متطرفة في سوريا.

وتعد هذه المرة الأولى التي يسمي فيها مسؤول سوري طرفا معارضا بالاسم ويدعوه إلى الحوار.

والتنسيقيات من أبرز مكونات "الحراك الثوري" على الأرض، وهي تقوم بالتعبئة والترويج الإعلامي "للثورة"، وقد نشأت تنسيقية لكل منطقة تقريبا في سوريا ولها أنشطة ميدانية كثيرة.

اجتماع للمعارضة
من جهة أخرى اجتمع الائتلاف الوطني المعارض في إسطنبول لبحث تشكيل حكومة انتقالية ومناقشة قضية الدعم المالي للثورة السورية.

وقال عضو الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة كمال اللبواني إنه سيسمي رياض حجاب رئيساً لحكومة انتقالية سورية.

وبحث الاجتماع مستقبل الائتلاف في ظل شكاوى من أزمة مالية بسبب عدم وفاء الدول الداعمة له بوعودها. كما بحث تنظيم شؤون داخلية خاصة بالائتلاف، وكذلك مبادرة للمجلس الوطني.

المصدر : الجزيرة + وكالات