عماد الريمي (يسار) وبسام الحيدري اتهمتهما سلطات اليمن بالتجسس لإسرائيل في مارس/آذار 2009 (رويترز)

بدأت السلطات الأمنية اليمنية التحقيق مع شخص تتهمه بالتجسس لصالح إسرائيل بعد أن قبض عليه بمدينة تعز جنوب اليمن قبل أسابيع.

ونقل موقع "عدن الغد" اليوم الأربعاء عن مصدر أمني يمني قوله إن السلطات القضائية بعدن تحقق مع شخص يتهم بالتعاون مع الموساد الإسرائيلي اعتقل بمحافظة تعز ونقل لاحقا إلى مدينة عدن حيث أودع سجن البحث الجنائي قبل أن ينقل لسجن المنصورة.

وأوضح المصدر أن السلطات باشرت تحقيقات مع شخص يحمل اسمين، الأول هو علي عبد الله محسن الحيمي السياغي، والثاني هو أبراهام الدرعي الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية على خلفية ضبطه بتهمة التعاون مع الموساد.

وأشار إلى أن ضبط الدرعي يأتي ثمرة لخطة تعقب استهدفت ضبط شبكة تجسس واسعة تعمل لصالح إسرائيل.

وكشف الموقع عن مراسلات جرت بين جهات أمنية متعددة في عدن حول قضية المشتبه بكونه جاسوسا إسرائيليا تتضمن الاتهامات الواردة بحقه.

يشار إلى أن هذه أول واقعة من نوعها في تاريخ اليمن يمثل فيها شخص يحمل الجنسية الإسرائيلية أمام الجهات الأمنية.

وكانت محكمة يمنية حكمت في مارس/آذار 2009، بالإعدام على يمني أدين بالتجسس لصالح إسرائيل، وبأنه كان في علاقة مباشرة مع رئيس الوزراء إيهود أولمرت، كما حكمت على يمنيين آخرين في القضية نفسها بالسجن 5 و3 سنوات.

واعتبر المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي في حينه أن القضية مختلقة، نافيا حصول أي اتصال بين الأشخاص الذين أدينوا وأولمرت.

المصدر : يو بي آي