المقيمون بمخيم الزعتري اشتكوا في السابق من ظروف إقامتهم (الأوروبية)
فرق الأمن الأردني اليوم الأربعاء بضع مئات من اللاجئين السوريين اشتبكوا في ما بينهم أثناء توزيع أغطية.
 
وقال المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود إن نحو 300 لاجئ سوري من العزّاب تدافعوا للحصول على أغطية صوفية وزعتها منظمة خيرية أردنية مما أدّى إلى اشتباكات مع قوات الدرك التي أطلقت الغازات المسيلة للدموع لتفريقهم.

وأضاف أن قوات الدرك سيطرت على الوضع في المخيم الذي يقع في مدينة المفرق شمالي عمان, مؤكدا عدم حدوث أي إصابات.

بيد أن شهودا تحدثوا عن إصابة ثمانية أشخاص بجروح طفيفة جراء التراشق بالحجارة بين اللاجئين.

ووفقا للحمود, فإن المجموعة التي فرقها الأمن عادة تحاول الحصول على المساعدات التي توزع لبيعها في الأسواق. وكانت وزارة الداخلية الأردنية فصلت مؤخرا اللاجئين السوريين العزاب عن العائلات.

وكان المخيم -الذي يؤوي ما يصل إلى 55 ألف لاجئ من مجموع نحو 250 ألفا موجودين في الأردن- شهد منذ افتتاحه في يوليو/تموز الماضي بعض الاحتجاجات على ظروف الإقامة. 

المصدر : وكالات