وزير خارجية السودان (يسار) سيسلم الرئيس محمد مرسي رسالة من الرئيس عمر البشير (الجزيرة)
أنس زكي-القاهرة

قال وزيرا خارجية مصر والسودان إنهما اتفقا على تكثيف التعاون المشترك بين البلدين خلال المرحلة المقبلة في عدة مجالات بينها الزراعة والمياه والتجارة، وذلك مع اقتراب فتح طريق بري جديد بين البلدين، وفي ظل "مناخ إيجابي يشهد توافقا كبيرا بين الجانبين".

وجاءت هذه التصريحات عقب لقاء عقد الأربعاء في القاهرة بين وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو ونظيره السوداني الزائر علي كرتي الذي يتوقع أن يلتقي الخميس بالرئيس المصري محمد مرسي لتسليمه رسالة من الرئيس السوداني عمر البشير.

وأكد عمرو أن المصالح المشتركة بين مصر والسودان كبيرة وكثيرة وكذلك إمكانيات التعاون، مشيرا إلى أنه ناقش مع كرتي موضوع الطريق البري الذي سيفتتح في مارس/آذار المقبل ليوفر وسيلة لنقل البضائع بين البلدين، ويساهم في خفض أسعار منتجات كثيرة تمر بينهما.

وأضاف عمرو أنه سيشارك مع نظيره السوداني الخميس في افتتاح المقر الجديد للسفارة السودانية في القاهرة.

توافق
من جانبه أكد كرتي وجود توافق كبير بين البلدين في كافة الموضوعات، وأعرب عن تفاؤله بافتتاح الطريق الجديد الذي سيجعل التنقل بين البلدين متاحا من الجهتين الشرقية والغربية لنهر النيل، وهو ما سيفتح آفاقا واسعة لزيادة حركة التبادل التجاري والاستثماري.

واعتبر كرتي أن القاهرة والخرطوم باتتا على أعتاب مرحلة جديدة من التعاون، مؤكدا زوال الكثير من الشكوك التي كانت تعتري العلاقات الثنائية، مضيفا أن السودان يجد من مصر الثورة الكثير من التجاوب والتعاون في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.

وردا على سؤال حول عدم التنفيذ الكامل لاتفاق الحريات الأربع بين مصر والسودان، قال كرتي إن الأمر يحتاج إلى تفهم متبادل وعمل قانوني في بعض النقاط، وفي مقدمتها حق الملكية، نظرا لاختلاف طبيعة ملكية الأرض في كل من مصر والسودان.

المصدر : الجزيرة