قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 11 شخصا قتلوا اليوم في سوريا في حين أغار الطيران الحربي السوري على الزبداني وبيت سحم بريف دمشق، وعلى حي جوبر بالعاصمة دمشق بينما واصلت دبابات النظام قصف مدينة داريا في ريف دمشق.

وأضافت لجان التنسيق المحلية أن قنابل عنقودية سقطت على مبنى مكون من ثلاثة طوابق في داريا يعج بالسكان مما أدى إلى انهياره بالكامل على رؤوس ساكنيه أغلبهم من النساء والأطفال. ولا تزال عملية انتشال الجثث مستمرة في ظل انعدام مواد الإسعاف.

في غضون ذلك ذكرت شبكة شام أن اشتباكات عنيفة اندلعت عند مفرق بلدة حيش بريف إدلب إثر استهداف الجيش السوري الحر أحد أرتال قوات النظام الحاكم. وأضافت أن الجيش الحر تكمن من تدمير دبابة  بينما سمع دوي انفجارات في المنطقة.

ورغم العمليات العسكرية خرجت مظاهرات في مناطق متفرقة تحت شعار "جامعة الثورة.. هندسة الشهادة " للمطالبة بالحرية وبإسقاط النظام.

وفي مدينة حلب ندد المتظاهرون بمقتل واصابة عشرات من طلاب الجامعة، إثر تعرض كلية الهندسة فيها قبل عدة أيام لقصف من طائرات نظام الأسد.

تقدم للجيش الحر بمدينة حلب (الجزيرة)

وقد تمكن الجيش الحر مؤخرا من تحقيق تقدم بمدينة حلب حيث وصل مشارف ملعب حلب الدولي لأول مرة منذ فقد السيطرة على معظم حي صلاح الدين قبل حوالي خمسة أشهر.

مجازر
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت أمس الجمعة سقوط 178 قتيلا معظمهم بدمشق وريفها وحلب، في وقت صعدت قوات الأسد من قصفها الجوي والمدفعي لتلك المناطق مما أوقع مجازر، وفق وصف ناشطين، مع استمرار الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في مناطق متفرقة بالتزامن مع خروج مظاهرات بعدد من المدن ضمن جمعة أطلق عليها الثوار اسم "جامعة حلب هندسة الثورة".
 
وأشارت الشبكة السورية إلى أن بين قتلى الجمعة 21 طفلا وعشر سيدات و29 مقاتلا من "الحر" بالإضافة لإعدام قوات الأسد ميدانيا 25 شخصا ووفاة شخصين آخرين تحت التعذيب. وسقط معظم القتلى بدمشق وريفها حيث بلغ عدد الضحايا سبعين قتيلا، تلتها حلب بـ47 قتيلا فـدرعا عشرين وإدلب 18 قتيلا.
 
وذكرت الهيئة العامة للثورة أن قوات النظام ارتكبت أمس مجازر في ريف دمشق خلال عدة ساعات، حيث قامت في مدينة داريا بقصف المستشفى الميداني بعشرات الصواريخ مما أدى إلى انهيار جزئي في بناء المستشفى وانهيار مبنى آخر مجاور بشكل كامل.

من جهة أخرى كشفت رواية ناجيات من مجزرة الحصوية في حمص أن أكثر من 42 حالة اغتصاب حصلت أمام أعينهن.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان كشف الخميس عن "معلومات تفيد بارتكاب النظام السوري مجزرة جديدة الثلاثاء ذهب ضحيتها نحو 106 سوريين بينهم نساء وأطفال" إثر اقتحام القوات النظامية بساتين الحصوية "الواقعة بين الكلية الحربية وحاجز ديك الجن والمنطقة الصناعية" إلى الشمال من مدينة حمص.

المصدر : الجزيرة + وكالات