الآلاف من الأردنيين تجمعوا وسط العاصمة عمّان للإعلان عن مقاطعتهم للانتخابات البرلمانية (الجزيرة)

محمد النجار-عمّان

احتشد الآلاف من الأردنيين وسط العاصمة عمّان للإعلان عن مقاطعتهم للانتخابات البرلمانية المقررة الأربعاء المقبل، بدعوة من الحركة الإسلامية وحراكات شعبية من مختلف مناطق الأردن.

وأدى المتظاهرون صلاة الجمعة في منطقة دوار فراس في منطقة جبل الحسين القريبة من دوار الداخلية، للإعلان عن أن البرلمان الذي ستفرزه الانتخابات لا يمثل إرادة الشعب الأردني من وجهة نظر مقاطعي الانتخابات.

وهتف المشاركون في الاعتصام "يا عبد الله يا ابن حسين.. انتفاضتنا شعبية.. ضيعتونا سنين وسنين.. وقلتوا لنا هاشمية"، وذكّروا الملك الأردني عبد الله الثاني بمصير الحكام الذين خلعتهم شعوبهم.

وقال المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور همام سعيد في خطبة الجمعة التي ألقاها في المكان، إن الشعب الأردني سيستمر في التظاهر والاعتصام حتى يستعيد شرعيته الشعبية، وللمطالبة بإصلاح النظام عن طريق تعديلات دستورية حقيقية وقانون انتخاب يفرز مجلس نواب يمثل الإرادة الحقيقية للشعب الأردني.

وقال سعيد للجزيرة نت -عقب الخطبة- إن البرلمان الذي ستفرزه الانتخابات البرلمانية المقبلة لن يكون ممثلا للإرادة الشعبية، وبالتالي سيستمر الشعب في حراكاته السلمية حتى يستعيد سلطاته.

 همام سعيد: الشعب سيستمر في تحركاته السلمية حتى يستعيد سلطاته (لجزيرة-أرشيف)

وعما إذا كان الإخوان سيعدون تحركاتهم في المرحلة المقبلة، قال سعيد إن برامج الإخوان هو الاستمرار في الحراك السلمي وعدم التوقف حتى تتحقق المطالب الشعبية، والتي لخصها بتعديلات حقيقية على الدستور الأردني وقانون انتخاب متوافق عليه ومكافحة حقيقية للفساد.

ويطالب الإخوان والحراكات والقوى المقاطعة للانتخابات بتعديل المواد ٣٤ و٣٥ و٣٦ من الدستور، والتي تطال صلاحيات الملك عبد الله الثاني فيما بتعلق بتشكيل الحكومات وحل البرلمان.

وكان الملك الأردني قال في لقاء مع شخصيات سياسية الخميس إنه سيطلب من رئيس الوزراء الذي سيشكل الحكومة التي ستلي الانتخابات بمحاورة الأغلبية البرلمانية، وتعهد بمرحلة جديدة من تشكيل الحكومات في الأردن بعد الانتخابات البرلمانية.

المصدر : الجزيرة