السلطات الجزائرية قالت إن الجيش ما زال يحاصر بعض الخاطفين مع الرهائن (الجزيرة)

قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن الجيش ما زال يحاصر بعض الخاطفين مع الرهائن في عين أمناس جنوبي البلاد، وذلك بعد ساعات من إعلان السلطات انتهاء العملية وتحرير الرهائن، وسط تأكيدات عن مقتل 35 رهينة و15 من الخاطفين، بينما أبدت الدول التي ينتمي إليها الرهائن قلقها إزاء عملية تحرير الرهائن.

ونقلت وكالة الأنباء عن وزير الاتصال الجزائري محمد السعيد قوله إن العملية سمحت بتحرير عدد كبير من الرهائن الجزائريين والأجانب، والقضاء على عدد كبير من "الإرهابيين الذين حاولوا الفرار"، معربا عن أسفه لسقوط بعض القتلى. وأضاف "ليس لدينا الحصيلة النهائية، والعملية متواصلة لتحرير باقي الرهائن"، متعهدا بالإعلان عن الحصيلة النهائية "فور الحصول عليها".

وقال السعيد إن سلطات بلاده تمسكت بالحل السلمي حتى صباح أمس الخميس، و"أمام تعنت الخاطفين المسلحين جيدا، قامت القوات البرية بمحاصرة الموقع وأطلقت نيرانا تحذيرية".

ومضى الوزير يقول "أمام إصرار الخاطفين الواضح على محاولة مغادرة الجزائر مع الرهائن الأجانب نحو دولة مجاورة لاستخدامهم كورقة ضغط وابتزاز، قامت القوات البرية بمهاجمتهم".

الجزائر قالت إن الخاطفين كانوا يسعون للخروج بالرهائن إلى دولة مجاورة (الجزيرة)
كما نقلت وكالة رويترز عن مسؤول بريطاني تأكيده أن لندن لم تتلق أخبارا من الجزائر بانتهاء أزمة الرهائن، وقال إن "الموقف لا يزال مائعا جدا".

وكانت الحكومة الجزائرية قد أعلنت في وقت سابق مساء أمس انتهاء العملية العسكرية، قبل أن تتراجع وتؤكد أن العملية ما زالت مستمرة.

ووفقا للسلطات الجزائرية فإن 600 جزائري وأربعة أجانب تم تحريرهم، بينما أكد الخاطفون مقتل 35 رهينة بينهم غربيون، كما أكدوا مقتل أحد قادتهم ويدعى "أبو البراء" برصاص الجيش.

وكان أبو البراء هو من كشف أن عدد الرهائن الأجانب 41 رهينة، وينتمون إلى عشر دول هي النرويج وفرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا ورومانيا وكولومبيا وتايلند والفلبين وإيرلندا واليابان وألمانيا.

القلق الدولي
من جانبها أبدت دول الرهائن قلقها من العملية التي نفذها الجيش، واستدعت الخارجية اليابانية السفير الجزائري لديها لإبداء توضيحات، في حين أكد الأمين العام لمجلس الوزراء الياباني أن حكومته تأكدت من سلامة ثلاثة من رهائنها، بينما لا يزال مصير 14 آخرين مجهولا.

كما أعلنت إيرلندا نجاة الإيرلندي ستيفن ماكفاول الذي كان ضمن الرهائن.

وقد وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون الوضع بأنه "خطير جدا وغامض جدا ومتقلب جدا"، ودعا مواطنيه إلى الاستعداد "لإمكانية تلقي أنباء سيئة". وكان المتحدث باسم كاميرون قد أكد أن الأخير أعرب عن استيائه لعدم قيام السلطات الجزائرية بإبلاغه مسبقا بالعملية العسكرية.

دول غربية عدة أكدت عدم معرفتها المسبقة بالعملية العسكرية لتحرير الرهائن (الجزيرة)

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أميركي تأكيده أن السلطات الجزائرية لم تبلغ الإدارة الأميركية مسبقا بالعملية، وشدد أن المسؤولين الأميركيين "شجعوا بقوة" السلطات الجزائرية على وضع سلامة الرهائن كأولوية.

وتعهدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بعمل كل ما يلزم للقضاء على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، بينما قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن أزمة الرهائن الذين اختطفتهم مجموعة مسلحة من الجزائر "تطورت كما يبدو بشكل مأساوي".

بدورها أكدت صحيفة الشروق الجزائرية أن أول القتلى الجزائريين في العملية هو حارس بوابة مصنع الغاز محمد الأمين لحمر الذي قتله الخاطفون بعدما رفض فتح البوابة لمرور الحافلة التي كانت تقل الخاطفين والرهائن الأجانب إلى داخل الموقع.

يذكر أن موقع إنتاج الغاز في عين أمناس الذي شهد عملية الاختطاف، يعمل به نحو 700 عامل أغلبهم جزائريون، وهو يعمل لصالح شركات بي.بي البريطانية والنرويجية ستايت أويل والجزائرية سوناطراك.

المصدر : الجزيرة + وكالات