المسؤول الأممي قال إن 30% من اللاجئين يقيمون في مخيمات وإن الباقين في القرى والبلدات (دويتشه فيلله)

قال مسؤول رفيع في الأمم المتحدة إن أكثر من نصف اللاجئين السوريين الذين فروا إلى دول مجاورة أطفال وبحاجة ماسة للمساعدة.

وحذر المنسق الإقليمي للاجئين السوريين في المفوضية الدولية العليا للاجئين بانوس مومتزيس من أن عدد اللاجئين السوريين قد يتضاعف بحلول يونيو/حزيران القادم.

وفي حين أرجع مومتزيس ارتفاع عدد الأطفال بين اللاجئين إلى أن الكثير من الأسر السورية لديها 8 إلى 10 أطفال، قال إن 30% من أولئك اللاجئين يقيمون في مخيمات وإن الباقين في القرى والبلدات.

ومضى قائلا "اللاجئون يتدفقون عبر الحدود بالنهار والليل أكثر من نصفهم من الأطفال، هذه أزمة لاجئين أطفال، إنه لشيء يفطر القلب عندما ترى هؤلاء الأطفال يصلون وخصوصا ما نراه في الأيام التالية".

وأضاف المسؤول الدولي أن هناك خططا جاهزة لمساعدة أربعة ملايين شخص في سوريا وما يصل إلى مليون ومائة ألف لاجئ خارجها.

وقال مومتزيس في كلمة في معهد السلام الدولي في نيويورك "إننا نتحدث فعليا عن مساعدة ربع سكان سوريا، هناك واحد من بين كل أربعة سوريين يحتاج إلى مساعدة إنسانية، وأخشى أن هذا العدد يتفاقم".

وحسب إحصاءات الأمم المتحدة فإن ثلاثة آلاف سوري يفرون يومياً من البلاد وينضمون إلى أكثر من 640 ألف لاجئ في الدول المجاورة.

وتأمل الأمم المتحدة بجمع 1.5 مليار دولار لتمويل معونات للسوريين أثناء مؤتمر للمانحين سيعقد في الكويت يوم 30 يناير/كانون الثاني. وقال مومتزيس إن 55 منظمة من بينها 12 وكالة تابعة للأمم المتحدة تشارك في جهود تخفيف آثار الأزمة.

المصدر : الجزيرة + رويترز