القضاء قال إن المتهم سلم معلومات إلى الطرف الذي تخابر معه (الفرنسية)
 
قضت محكمة في الإمارات بسجن عسكري إماراتي متقاعد لمدة سبع سنوات بعد إدانته بتهمة التخابر مع إيران.

وصدر الحكم أمس عن المحكمة الاتحادية العليا ضد المتهم سالم موسى فيروز خميس بعد إدانته بتزويد دولة أجنبية (إيران) بمعلومات تضر بالأمن الوطني ومنشآت الدولة وعلاقاتها مع الدول الصديقة، وفق ما نقلت وكالة أنباء الإمارات.

وأضافت الوكالة أن الحكم صدر بعد اعتراف خميس بما نسب إليه, وعلمه بالجرم الذي ارتكبه.

ووفقا للمصدر نفسه, فقد اعترف المتهم في محاضر الشرطة وتحقيقات النيابة بأنه تعرف عام 2008 على شخصين من القنصلية الأجنبية -المتهم بالتخابر معها- في قضية تتعلق بزوجته الإيرانية.

وبعد لقاءات مع هذين الشخصين, طلبا منه معلومات مقابل مبالغ مالية عن القوات المسلحة الإماراتية بحكم انتمائه إليها قبل تقاعده, وقد سلمهما المعلومات المتوفرة لديه وفق الوكالة.

وتابعت الوكالة أن الأجهزة الأمنية تلقت معلومات تفيد بتخابر خميس مع ضباط مخابرات في قنصلية دولة أجنبية, وقامت على ضوء تلك المعلومات, وبإذن من النيابة العامة, بتفتيش سيارة المتهم ومنزله حيث عثرت على مستندات تتضمن معلومات عن القوات المسلحة بالدولة وأماكن وجودها وتمركزها.

وتقيم الإمارات علاقات دبلوماسية وتجارية مع إيران, لكنها تطالب باسترداد جزر أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى التي احتلتها طهران عام 1971 عندما انسحبت بريطانيا من الخليج العربي.

المصدر : وكالات