ليبرمان زار الحرم الإبراهيمي أثناء جولة انتخابية شملت مستوطنات يهودية في محيط الخليل (الجزيرة)

أدانت منظمة التعاون الإسلامي والسلطة الفلسطينية والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل برفقة الجيش الإسرائيلي.

ووصف الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو في بيان الثلاثاء، الزيارة بأنها استفزازية واعتداء على حرمة المقدسات الإسلامية.

وحمّل سلطات الاحتلال الإسرائيلي تبعات استمرار مثل هذه الاعتداءات بحق المقدسات الإسلامية، داعياً المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل من أجل وضع حد لهذه الانتهاكات الخطيرة التي تغذي العنف والتوتر في المنطقة.

كما أدانت السلطة الفلسطينية زيارة ليبرمان -زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" المتشدد- إلى الحرم الإبراهيمي في الخليل بالضفة الغربية، واصفة إياها بأنها استفزازية.

من جهته أدان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية محمد حسين زيارة ليبرمان، وقال في بيان له إنها تأتي لأسباب انتخابية "لا تخفى على أحد، وذلك لكسب أصوات المتطرفين والمستوطنين"، مشيرا إلى أن المسجد الإبراهيمي مسجد إسلامي وهو مكان لصلاة المسلمين وعباداتهم وحدهم، وأن ما قام به ليبرمان "تدنيس لهذا المسجد".

وأوضح حسين أن سلطات الاحتلال "تتحمل عواقب هذه الاستفزازات حيث إنها تعمل على حمايتها بدلا من منعها"، وأن وضع سلطات الاحتلال يدها على المسجد الإبراهيمي عقب المذبحة المروعة التي حصلت فيه عام 1994، إنما هو انتهاك لجميع القوانين والأعراف والشرائع السماوية التي حرمت المساس بأماكن العبادة.

وكان ليبرمان قد زار الحرم الابراهيمي أثناء جولة انتخابية يوم الاثنين شملت مستوطنات يهودية في محيط الخليل.

وتحالف حزب ليبرمان مع حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الانتخابات التشريعية التي ستجرى يوم 22 يناير/كانون الثاني الجاري.

المصدر : وكالات