الجندي الفرنسي توفي متأثرا بجروحه (الجزيرة)

عرضت حركة الشباب المجاهدين الصومالية جثة جندي فرنسي ثاني -توفي متأثرا بجروحه- كان ضمن فرقة الكوماندوز الفرنسية التي فشلت قبل يومين في تحرير الرهينة الفرنسي دانيس أليكس الذي تحتجزه الحركة منذ العام 2009.

وذكر بيان صحفي للحركة نشر على حسابها على تويتر أن الجثة تعود للضابط الذي كان يقود عملية تحرير الرهينة.

وأضاف البيان أن مجاهدي الحركة نقلوه مصابا من موقع القتال إلى مركز طبي تابع للحركة، حيث توفي لاحقا متأثرا بالجروح التي أصيب بها، مشيرا إلى أن الحركة حصلت منه على معلومات مهمة قبل وفاته.

من جانب آخر أوضح المتحدث باسم حركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب أن الرهينة دنيس أليكس الذي كانت القوات الفرنسية تسعى لإنقاذه ما زال حيا وسيتحدد مصيره في وقت لاحق. جاء ذلك رغم أن الحكومة الفرنسية قالت السبت إنها تعتقد أن أليكس قتل في العملية.

وقد دافع وزير الدفاع الفرنسي جان لودريان عن العملية الفاشلة لتحريرالرهائن, وتحدث عن مقتل 17 مسلحا, بالإضافة إلى ثمانية مدنيين سقطوا أثناء تبادل لإطلاق النار بين الجانبين. وأقر لو دريان بأن مقاومة حركة الشباب كانت أقوى مما كان متوقعا أمام القوات الخاصة التي نزلت في جنوب الصومال.

أسلحة كانت بحوزة الجنديين الفرنسيين اللذين لقيا مصرعهما في عملية الإنقاذ (الجزيرة)

أما الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند فقد أقر أمس بأن المحاولة باءت بالفشل, وقال في بيان "لم تنجح العملية رغم التضحية باثنين من جنودنا ولا يوجد شك في اغتيال رهينتنا".

من ناحية أخرى, كشف الرئيس الأميركي باراك أوباما في رسالة إلى الكونغرس عن تقديم "دعم تقني محدود" للقوات الفرنسية أثناء الغارة الفاشلة التي شنتها السبت في الصومال لتحرير عنصر من المخابرات الفرنسية محتجز منذ أكثر من ثلاث سنوات لدى حركة الشباب بالصومال.

وقال أوباما إن القوات الأميركية لم تشارك مباشرة في الهجوم على المعسكر الذي يحتجز فيه المواطن الفرنسي. وأوضح أيضا أن مقاتلة أميركية دخلت لوقت قصير في المجال الجوي الصومالي لتقديم مساعدة في العملية في حال تطلب الأمر ذلك, وأوضح أنه أمر بتوفير الدعم لعملية الإنقاذ "لإعطاء دفع لمصالح الأمن القومي الأميركي", على حد تعبيره في رسالته إلى الكونغرس.

يشار إلى أن قوات خاصة فرنسية فشلت السبت في الإفراج عن رهينة محتجز بالصومال عندما قابلها بمقاومة شرسة مقاتلو حركة الشباب الذين تلقوا معلومات من السكان بهبوط مروحيات، في غارة خلفت ثمانية قتلى من المدنيين.

المصدر : الجزيرة