إرجاء جلسة للبرلمان وتواصل الاعتصامات بالعراق
آخر تحديث: 2013/1/14 الساعة 15:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/14 الساعة 15:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/3 هـ

إرجاء جلسة للبرلمان وتواصل الاعتصامات بالعراق

جلسة البرلمان العراقي أرجئت بسبب خلاف الكتل السياسية بشأن قانون المحكمة الاتحادية (الجزيرة)

أرجئت جلسة للبرلمان العراقي بسبب خلاف الكتل السياسية بشأن قانون المحكمة الاتحادية. وفي الوقت الذي نجا فيه وزير المالية رافع العيساوي من محاولة اغتيال، حذر رئيس قائمة العراقية إياد علاوي من نهج لتقسيم العراق.

وأفاد مصدر في البرلمان العراقي بأن الجلسة التي كانت مقررة ظهر اليوم كانت ستشهد استجواب وزير الشباب والرياضة والتصويت على مشروعي قانوني المحكمة الاتحادية والعفو العام، فضلا عن القراءة الثانية لمقترح قانون تحديد ولاية الرئاسات الثلاث.

ويأتي ذلك بينما تتواصل الاعتصامات والمظاهرات المنددة بسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي، ففي مدينة الرمادي التي دخل الاعتصام فيها يومه الـ23 انضم إلى المعتصمين في ساحة العزة والكرامة مئات العراقيين يمثلون عشائر وحركات طلابية وشبابية.

وندد المعتصمون بإغلاق المنافذ الحدودية مع سوريا والأردن، وعدوه محاولة للضغط عليهم لإنهاء اعتصامهم. وأكد المعتصمون في هتافاتهم أنهم لن يفضوا الاعتصام حتى تستجيب الحكومة لجميع مطالبهم، وفي مقدمتها إلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، وإلغاء قانون المساءلة والعدالة، والإفراج عن المعتقلات والمعتقلين.

كما استمرت الاعتصامات في كل من تكريت وبيجي والدور بمحافظة صلاح الدين، وفي الموصل والشرقاط بمحافظة نينوى احتجاجا على سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وأكد المعتصمون في ساحة الأحرار وسط الموصل أنهم مستمرون في اعتصامهم الذي دخل يومه التاسع عشر حتى تستجيب الحكومة العراقية لجميع مطالبهم التي يصفونها بالعادلة.

المظاهرات المنددة بسياسات المالكي استمرت أمس بنينوى وصلاح الدين والأنبار (الفرنسية)

محاولة اغتيال
من ناحية أخرى نجا وزير المالية العراقي رافع العيساوي من محاولة اغتيال أمس الأحد، وقال مكتب العيساوي ومصادر أمنية إن موكب الوزير تعرض أمس لانفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق أثناء تحركه بين الفلوجة وأبو غريب غرب بغداد.

وذكر المكتب أن الوزير لم يصب بأذى ولم تلحق بسيارته أي أضرار، وأضاف أن اثنين من حراسه أصيبا بجراح.

وكانت السلطات العراقية قد ألقت القبض على تسعة من حراس العيساوي يوم 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي بتهم تتعلق بالإرهاب، مما أثار احتجاجات في مناطق مختلفة.

علاوي يحذر
من جانبه حذر رئيس قائمة العراقية إياد علاوي مما وصفه بنهج لتقسيم العراق يروج له محسوبون على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقال علاوي أثناء حديثه للجزيرة ضمن برنامج "لقاء اليوم" إن ما يجري في سوريا ونفوذ إيران في المنطقة يساعد على زيادة هذا النهج.

ونفى علاوي أن يكون للمظاهرات في العراق أي بعد طائفي، وقال إنها تحمل شعارات مطلبية ستتصاعد ما بقيت سياسة المالكي على حالها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات