الإبراهيمي متوسطا ميخائيل بوغدانوف (يمين) ووليام بيرنز (رويترز)
أكدت روسيا اليوم السبت دعمها لخطة المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي التي تدعو لمرحلة انتقالية في سوريا، ولكنها تمسكت في المقابل بأن أي حل سياسي في البلاد يجب أن يقرره السوريون أنفسهم من دون تدخل خارجي.

وقالت الخارجية الروسية في بيان "يجب ضمان إطلاق عملية انتقال سياسي في سوريا تهدف إلى تثبيت حقوق مضمونة ومتساوية لجميع الطوائف في هذا البلد، وذلك على المستوى التشريعي" واعتبرت أن الأولوية هي "لوقف كافة أشكال العنف وإراقة الدماء من دون إبطاء، وتقديم مساعدات إنسانية للسوريين، بمن فيهم النازحون واللاجئون".

وأضاف البيان "مازلنا نصرّ على أنه يجب أن يقرر السوريون أنفسهم مسائل مستقبل سوريا من دون تدخّل خارجي وفرض وصفات جاهزة للتطوّر، وعلى اللاعبين الخارجيين الأساسيين تقديم أقصى دعم ممكن لهم والاسترشاد بالمبادئ الأساسية للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

كما اعتبر -عقب لقاء ثلاثي جرى أمس في جنيف وجمع الإبراهيمي مع مسؤولين أميركيين وروس- أن الجانب الروسي استجاب لمبادرة مواصلة المشاورات في هذا الإطار، مسترشداً بانحيازه لهدف تحقيق التسوية السياسية في سوريا على أساس التحقيق العملي من كل الأطراف لأحكام بيان جنيف الصادر في اجتماع وزاري لمجموعة عمل في 30 يونيو/حزيران 2012.

وكان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا التقى أمس في جنيف نائبي وزيري الخارجية الأميركي وليام بيرنز والروسي ميخائيل بوغدانوف، وشدّد بعد اللقاء على ضرورة الإنهاء العاجل لكل أشكال العنف في سوريا والتوصّل إلى حل سياسي للأزمة السورية، مشدّدين على عدم وجود حل عسكري لهذا النزاع.

لكن بيان جنيف أمس ترك دور الرئيس السوري بشار الأسد في هذه المرحلة الانتقالية مفتوحا، وهذا ما لمح إليه الإبراهيمي الذي قال للصحفيين "الشيطان يكمن في التفاصيل". وقال إن الحكومة الانتقالية التي ستتولى السلطة خلال الفترة الانتقالية لن تبقى فترة طويلة وستقوم بتوجيه المرحلة الانتقالية التي ستنتهي بإجراء انتخابات سيتم الاتفاق عليها، وقال إن هذه الحكومة ستكون لها كل الصلاحيات في الدولة.

من جانبها، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أن الأسد لا يمكن أن يكون ضمن الحكومة الانتقالية التي يدعو اتفاق جنيف لتشكيلها في سوريا لحل الأزمة، مؤكدة أن تقدما قد تحقق في محادثات جنيف الثلاثية أمس.

ونددت سوريا الخميس بالإبراهيمي ووصفته بأنه "منحاز بشكل سافر" مما ألقى بظلال من الشك على قدرة مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية على مواصلة مهمته.

وكان الابراهيمي قد قال بالقاهرة في اليوم السابق إن الأسد لا مكان له في حكومة انتقالية.

صبرة طرح خطة انتقالية لما بعد الأسد (الجزيرة)

خطة المجلس الوطني
على صعيد آخر، طرح المجلس الوطني السوري ما وصفها بأنها خطة انتقالية لمرحلة ما بعد الأسد. وقال رئيس المجلس جورج صبرة -في مؤتمر صحفي بإسطنبول- إن المجلس قدم الخطة إلى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وأضاف أن عدم وجود ضمانات دولية ومالية يؤخر إعلان الحكومة المؤقتة.

وتتضمن الخطة تشكيل الائتلاف الوطني المعارض حكومة مؤقتة عند توفر ضمانات دولية للاعتراف بها، وتوفير صندوق لدعم نشاطاتها. كما تنص الخطة على تنحية الأسد، وحل الأجهزة الأمنية باستثناء الشرطة، وعقد مؤتمر وطني عام يُدعى إليه ممثلو القوى السياسية والمجتمعية ومكونات الثورة.

وأشار صبرة إلى أن المجلس الوطني قدم الخطة إلى مظلة المعارضة المتمثلة في الائتلاف الوطني منذ أسبوع، ولقيت ردودا "إيجابية وبعض الملاحظات الطفيفة".

وكان الائتلاف السوري دعا المجتمع الدولي إلى تسليم مقعديْ سوريا في جامعة الدول العربية  والأمم المتحدة إلى الائتلاف والحكومة التي ستنبثق عنه. كما دعا إلى تسليمه الأموال المجمدة للنظام بهدف التسريع في سحب ما تبقى من شرعية لنظام الأسد.

المصدر : الجزيرة + وكالات