إصابات برصاص الاحتلال بشمال الضفة
آخر تحديث: 2013/1/1 الساعة 19:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/1 الساعة 19:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/18 هـ

إصابات برصاص الاحتلال بشمال الضفة

فرق الإسعاف تحدثت عن استخدام الرصاص الحي من جانب جنود الاحتلال  (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

ارتفع عدد المصابين في بلدة طمون قضاء مدينة طوباس شمال الضفة الغربية إلى 35 مصابا إثر مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وشبان من البلدة قبيل ظهر اليوم الثلاثاء.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل عشوائي تجاه الشبان الذين ردوا بإطلاق الحجارة على الجنود المتحصنين خلف عشرات الآليات العسكرية التي اقتحمت القرية.

وأكد المسعف معاذ بشارات -الذي يعمل في طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني- في اتصال مع الجزيرة نت وقوع عدة إصابات بالرصاص الحي, أربع منها خطيرة, إضافة إلى إصابة نتجت عن قنبلة غاز أصابت أحد الشبان في وجهه مباشرة. وقد نقل جميع المصابين إلى المستشفيات الحكومية القريبة من البلدة لتلقي العلاج ووصفت إصابتهم بالخطرة وبعضها بالحرجة.

وذكر بشارات أن مصابين آخرين توزعت إصاباتهم بين الرصاص المطاطي وقنابل الغاز، مبينا أن قوات الاحتلال كانت تتعمد "القتل" عبر إطلاقها العيارات النارية على المواطنين والشبان المتظاهرين.

وكانت قوة إسرائيلية خاصة قد اقتحمت بلدة طمون قبيل ظهر اليوم الثلاثاء بهدف تنفيذ عملية اعتقال ضد مطلوبين لها من حركة الجهاد الإسلامي حسب زعمها. وقال الصحفي محمد بشارات -من البلدة- إن قوات الاحتلال تمكنت فعلا من محاصرة منزل الشاب مراد سليمان بني عودة (32 عاما) واعتقلته، لكنها لم تفلح باعتقال المطلوب الآخر وهو عزمي بني عودة (34 عاما).

جنود الاحتلال يعتلون سطح احد المنازل في طمون شمال الضفة (الجزيرة نت)

وذكر الصحفي بشارات أن قوات الاحتلال حاصرت المنطقة الجنوبية للقرية وتحديدا حي الرفيف الذي تقع فيه منازل الشبان المطلوبين وشرعت بعمليات تفتيش واسعة شملت حتى اللحظة عشرات المنازل بحثا عنه، لكنها لم تتمكن من اعتقاله.

وقد اقتحم القرية أكثر من مائة جندي إسرائيلي و15 آلية عسكرية إضافة إلى جرافات ضخمة, حيث حذرت قوات الاحتلال المواطنين الذين اقتحمت منازلهم من تعريض أنفسهم للمساءلة إذا ما كانوا يخفون أية معلومات، كما قامت بتفتيش تلك المنازل.

كما اقتحمت قوات الاحتلال منزل المواطن أبو بسام بني عودة في البلدة وحوّلته لثكنة عسكرية ونقطة مراقبة لها، وهو ما يدلل على أن قوات الاحتلال شرعت بحملة تعقب كبيرة للشاب المطلوب وأنها ستستمر بالبحث عنه حتى تجده، حسب الصحفي بشارات الذي قال أيضا إن قوات الاحتلال تتصدى وبشكل عنيف وغير مسبوق للشبان الذين يرشقونها بالحجارة، "حيث أطلقت كلابا بوليسية عليهم بهدف الإمساك بهم".

وأضاف "أن الشاب أكرم محمد رفيق بشارات (21 عاما) أصيب بجراح مختلفة بعد أن هاجمه أحد الكلاب وقام بافتراسه، كما أن الجنود زادوا ذلك بضرب الشاب بشكل مبرح قبل أن يقيموا بتسليمه للإسعاف الفلسطيني".

اعتداء مستوطنين
وعلى صعيد آخر اعتدى مستوطنون إسرائيليون على المواطن عبد اللطيف حسن يوسف من قرية قريوت جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية بالضرب المبرح قبيل عصر اليوم الثلاثاء خلال توجهه إلى قرية قصرة القريبة لتقديم المساعدة الطبية للمواطنين هناك بعد أن هاجمهم مستوطنون إسرائيليون.

وقال بشار القريوتي -عضو المجلس القروي- إن المواطن يوسف (55 عاما) تعرّض للإصابة أثناء قيام المستوطنين بأعمال عدائية وعربدة تجاه الأهالي في قرية قصرة، وأثناء تنقله على الطريق الواصل بين القريتين هاجمه المستوطنون وضربوه بأدوات حادة على رأسه وصدره مما أدى لإصابته بشكل بالغ ووصفت إصابته بالخطرة.

وكان المستوطنون قد شنوا اليوم الثلاثاء عدة اعتداءات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية كان أبرزها في قرية قصرة جنوب نابلس، حيث قطعوا العشرات من أشجار الزيتون.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات