على أثر عملية الاختراق التي تعرض لها نظام إرسال الرسائل القصيرة للجزيرة موبايل وإرسال شائعات لا أساس لها من الصحة عن دولة قطر، فإن شبكة الجزيرة تنفي نفيا قاطعا كل ما ورد في هذه الرسائل القصيرة، وتؤكد أنها من أعمال قراصنة إنترنت تمكنوا من اختراق أحد حسابات نظام النشر للجزيرة موبايل.

وقامت الشبكة على الفور باتخاذ الإجراءات التقنية اللازمة للتصدي لعملية القرصنة، ونشرت بلاغات تكذيب على موقعها على الإنترنت وعلى حساباتها على تويتر وفيسبوك.

وليست هذه المرة الأولى التي تتعرض لها الجزيرة لمحاولات اختراق، ووقعت آخر هذه الاختراقات الأسبوع الماضي عندما تمكن قراصنة من تعطيل الوصول إلى موقع الجزيرة نت في العديد من الدول بعد أن نفذوا هجوما إلكترونيا كبيرا على مزود خدمة في الولايات المتحدة تتعامل معه الجزيرة لتوزيع محتواها على مختلف مناطق العالم، لكنهم لم يتمكنوا من إلحاق أي ضرر بمحتوى موقع الجزيرة نت.

المصدر : الجزيرة