عمليات الجيش اليمني واللجان الشعبية أفضت إلى طرد المسلحين من معظم محافظة أبين (الجزيرة نت)
 
قتل ثلاثة عناصر من جماعة أنصار الشريعة المحسوبة على تنظيم القاعدة وأصيب مسلحون من اللجان الشعبية المساندة للجيش اليمني في اشتباكات بجنوب البلاد، وفقا لمصادر يمنية.

وقال مسؤول محلي إن قوة من الجيش مدعومة بمسلحين من اللجان الشعبية قتلت ثلاثة "متطرفين" حاولوا نصب كمين للقوة قرب مدينة شقرة الساحلية في محافظة أبين.

وأضاف أن جنديين وعنصرا من اللجان أصيبوا في الاشتباك الذي جرى على مسافة كيلومترين إلى الجنوب من المدينة.

وفي رواية أخرى, تحدث مصدر أمني عن مقتل عنصرين من القاعدة وجرح اثنين وفرار آخرين في اشتباك بشقرة في محافظة أبين أعقب محاصرة منزل القيادي في التنظيم نادر الشدادي. وأضاف المصدر نفسه أن الشدادي فر رغم محاصرة منزله لساعات, وأن اللجان الشعبية تمكنت من اعتقال شقيقه, دون أن يشير إلى دور للجيش في هذا الاشتباك.

وأشار المصدر الأمني إلى إصابة عنصرين من اللجان الشعبية في الاشتباك الذي جرى مع عناصر القاعدة, وقال إن جراح أحدهما خطيرة. ووفقا لمصدر عسكري فإن المواجهات التي وقعت في محيط شقرة بدأت أمس واستمرت حتى اليوم.

وكان الجيش اليمني استعاد في يونيو/حزيران الماضي مدينتي جعار وزنجبار اللتين سيطر عليهما مسلحو أنصار الشريعة لمدة عام تقريبا, كما استعاد شقرة وعزان, وجميعها في محافظة أبين.

وفي محافظة أبين أيضا, نجا قائد اللجان الشعبية عبد اللطيف السيد من محاولة اغتيال أسفرت عن مقتل أحد حراسه. وقال مصدر محلي إن اثنين من مرافقي السيد أصيبا في محاولة الاغتيال, وهي الرابعة التي تستهدف قائد اللجان الشعبية في أبين.

المصدر : وكالات