فصائل تنتقد عباس لرهنه المصالحة بالانتخابات
آخر تحديث: 2012/9/8 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/8 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/22 هـ

فصائل تنتقد عباس لرهنه المصالحة بالانتخابات

عباس قال إن المصالحة مع حماس مشروطة بإجراء الانتخابات (الفرنسية)
 
أحمد فياض-غزة

انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفصائل فلسطينية أخرى تصريحات للرئيس محمود عباس ربط فيها المصالحة بالسماح للجنة الانتخابات بالعمل في غزة, واتهمه بعضها بالتملص منها.

وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري للجزيرة إن "عباس يريد التحضير للانتخابات متجاوزا الملفات الأخرى المتفق عليها في اتفاق المصالحة، وبينها تفعيل الأطر القيادية لمنظمة التحرير الفلسطينية وتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسته".

وأضاف أن عمل لجنة الانتخابات يجب أن يتوقف إلى حين العودة إلى الاتفاقات المبرمة في القاهرة والدوحة التي تضبط إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية, مشددا على أن تجميد عمل لجنة الانتخابات يعود لانعدام أجواء الحريات في الضفة الغربية بما يسمح بإجراء الانتخابات.

وتساءل أبو زهري "إذا كان الحل السحري هو الانتخابات فلماذا أنفقنا الوقت في التفاوض على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية", قائلا إن "الطعن ليس في لجنة الانتخابات بل في إدارتها".

محاولة للتملص
وفي غزة أيضا, اتهم القيادي في حماس صلاح البردويل الرئيس عباس بمحاولة التملص من المصالحة بتأثير من الأميركيين والإسرائيليين.

البردويل اعتبر أن عباس يتهرب من المصالحة بتأثير أميركي إسرائيلي (الجزيرة)

وقال البردويل للجزيرة نت إن عباس يبحث عن مبررات ويلجأ لمبررات غير مقنعة للتهرب من المصالحة, متهما إياه بمحاولة تصدير الأزمة الاقتصادية في الضفة الغربية إلى غزة, ومشاكل حركة التحرير الوطني (فتح) إلى حماس.

وأضاف أنه حتى لو وافقت حماس على الانتخابات فسيبحث عباس عن ذريعة أخرى للتملص منها استجابة لطلب أميركي إسرائيلي، حسب تعبيره.

وأشار البردويل إلى أن الانتخابات بين خمسة ملفات جرى الاتفاق عليها في القاهرة, قائلا إن إجراء الانتخابات يأتي بعد تشكيلة حكومة مؤقتة وليس قبلها بمقتضى ذلك الاتفاق.

من جهته, قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر للجزيرة نت إن إلقاء عباس اللوم كله على حماس لا يعالج الأزمة رغم تحملها (حماس) مسؤولية تعطيل عمل لجنة الانتخابات في غزة.

وأعلن مزهر رفضه أن يكون تعطيل عمل لجنة الانتخابات مبررا للرئيس عباس لوقف المصالحة, داعيا إياه إلى عرض آليات لتنفيذ اتفاقات المصالحة، وبدء تشكيل حكومة التوافق الوطني كي تعد لانتخابات.

وفي السياق ذاته, اعتبر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب أن عباس أخطأ عندما رهن تحقيق المصالحة باستئناف لجنة الانتخابات عملها بغزة. وقال حبيب للجزيرة نت إن تبادل الاتهامات بين فتح وحماس لا يجدي, داعيا إلى الشروع فورا في حوار وطني شامل, والتوافق على مشروع وطني بما يحقق المصالحة.

شرط عباس
وكان الرئيس الفلسطيني اتهم قبل ذلك حماس بتعطيل المصالحة الفلسطينية عبر عرقلة لجنة الانتخابات. وقال في مؤتمر صحفي برام الله إن "المصالحة (مع حماس) هي الانتخابات".

وتحدث عن ذهاب لجنة من رام الله إلى غزة للتحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية المتفق عليها بين الطرفين في الدوحة والقاهرة، مضيفا أن أعضاء اللجنة مُنعوا من العمل في غزة بدعوى وجود معتقلين سياسيين لحماس في سجون الضفة, وخلو اللجنة من أعضاء تختارهم حماس.

وخير عباس حماس بين السماح للجنة الانتخابات في غزة واستئناف الحوار بين الطرفين، متهما الحركة بالمماطلة.

وتطرق عباس إلى دعوة رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية للمشاركة في قمة عدم الانحياز التي عقدت الأسبوع الماضي في طهران، قائلا إن "من يستقبل إسماعيل هنية رئيسا للوزراء يساعد في تقسيم الصف الفلسطيني".

المصدر : الجزيرة

التعليقات