علاوي دعا الكتل السياسية لتوحيد الصفوف لمواجهة تداعيات الأزمة السورية (الفرنسية-أرشيف)

حذر رئيس القائمة العراقية الأمين العام لحركة الوفاق الوطني إياد علاوي مما وصفها بالتداعيات الخطيرة لتغيير النظام في سوريا على بلاده والمنطقة، ودعا الكتل السياسية العراقية جميعها إلى توحيد الصفوف لمواجهة تلك التداعيات.

وفي سياق التفاعلات مع الأزمة في سوريا ودور العراق في هذا الإطار، قال علاوي في مؤتمر صحفي عقده بمقر الحركة اليوم السبت إن التداعيات التي قد تنجم عن تغيير النظام في سوريا خطيرة جدا على العراق والمنطقة برمتها، ودعا الساسة العراقيين للوقوف بوجه تلك التداعيات من خلال "تعزيز اللحمة الوطنية" بين مكونات الشعب العراقي.

وأشار علاوي إلى أن الأوضاع الأمنية والخدمية في العراق في "تراجع مستمر"، معتبرا أن السياسة في العراق تتجه نحو الطائفية السياسية بعيدا عن الديمقراطية.

وكشف إياد علاوي عن توجيهه رسائل للعديد من قادة الكتل السياسية العراقية تضمنت ثلاثة محاور أساسية تتعلق بمستقبل العملية السياسية بالعراق.

ويتحدث المحور الأول عن عمل مجلس النواب وضرورة الإسراع بتشريع عدد من القوانين مثل العفو العام والنفط والغاز وهيئة المساءلة والعدالة وغيرها من القوانين التي تنظم عمل الدولة.

وقال إن المحور الثاني يتضمن دعوة لجميع قادة الكتل السياسية لتوحيد صفوهم أمام ما وصفه بالإرهاب الذي "يحاول أن يعمق الفرقة والهوة بين أبناء الشعب الواحد".

أما المحور الثالث -حسب علاوي- فانصب على أهمية التركيز على بناء دولة مدنية مبنية على الأسس الديمقراطية، وأن يكون القرار سياديا وبعيدا عن التدخل الخارجي.

وعلى صعيد آخر، دعا علاوي في مؤتمره الصحفي إلى أن يأخذ العراق دوره الحقيقي في الساحة العربية والدولية، مشيرا إلى أن علاقات بلاده مع دول الجوار ومحيطها العربي والإسلامي والدولي ما زالت ضعيفة.

المصدر : يو بي آي