مظاهرة بتونس ضد بقايا النظام السابق
آخر تحديث: 2012/9/7 الساعة 19:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/7 الساعة 19:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/20 هـ

مظاهرة بتونس ضد بقايا النظام السابق

جانب من اللافتات المرفوعة في المظاهرة (الفرنسية)
تظاهر الآلاف في تونس اليوم الجمعة للمطالبة بتحقيق أهداف الثورة ودعوة الحكومة إلى "تطهير" البلاد من المتواطئين مع النظام السابق، خصوصا في صفوف الإعلاميين والمعارضين.

وتجمع نحو عشرة آلاف شخص من أعضاء وأنصار حركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم في البلاد، والمحسوبين على التيارات الإسلامية الأخرى، جاؤوا إلى تونس العاصمة من مختلف مناطق البلاد واحتشدوا في ساحة القصبة حيث مقر الحكومة التونسية.

وجاء الحشد تلبية لدعوة كان عدد من الجمعيات الأهلية المقربة من حركة النهضة وجهتها للضغط على الحكومة ودفعها باتجاه تحقيق أهداف الثورة والقيام بعملية تنقية سريعة للإدارات ووسائل الإعلام وعالم السياسة من فلول النظام السابق، وأنصار التجمع الدستوري الديمقراطي (حزب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي) الذي كان تم حله من قبل القضاء في مارس/آذار 2011.
 
ورفع المتظاهرون شعارات مؤيدة للحكومة، منها "يا حكومة سيري سيري في عملية التطهير"، وأخرى تنادي بالتطهير منها "الشعب يريد تطهير القضاء"، و"الشعب يريد تطهير الإعلام" ولوحوا بالعلم الوطني ورايات حزب النهضة، ورفعوا عدة لافتات كتب عليها خصوصا "التجمع.. ارحل".

وكان لافتا مشاركة حركة النهضة الإسلامية في هذه التظاهرة رغم أنها تقود الحكومة الحالية، في حين نأى حزب المؤتمر من أجل الجمهورية شريكها في الائتلاف الحاكم بنفسه عن هذه المسيرة، حيث أكد أمينه العام محمد عبو عدم مشاركة حزبه فيها.

المتظاهرون أدوا الصلاة  في ساحة القصبة (الفرنسية)

إكبس
ونظمت التظاهرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي من قبل حركة سمت نفسها "إكبس" وتعني -اضغط أو كن حازما- المقربة من النهضة. وقدم العديد من المشاركين في التظاهرة بواسطة حافلات من مناطق داخلية. وكان تم تنظيم تجمع مماثل في الأول من سبتمبر/أيلول الحالي لكنه لم يشهد مشاركة سوى عدة مئات.

ورسميا تقول النهضة إنها تدعم التظاهرة لكنها لا تشارك فيها رغم أن حركة "إكبس" أطلقها شباب النهضة ورغم حضور العديد من كوادر النهضة مركزين تصريحاتهم على انتقاد الإعلام والمعارضة.

وقال رياض الشايبي أحد كبار مسؤولي النهضة إن "وسائل الإعلام لا تنقل الحقيقة بشأن إنجازات الحكومة". وهاجم الشايبي حزب "نداء تونس" بزعامة رئيس الوزراء السابق الباجي قائد السبسي (85 عاما) الذي يشير البعض إلى أنه يلقى شعبية ويقول الإسلاميون إن أنصار النظام السابق انضموا إليه.

وقال الشايبي "نداء تونس ليس إلا التجمع الدستوري الديمقراطي الجديد"، مضيفا "إننا نعمل من أجل أن يعتمد المجلس الوطني التأسيسي قانونا يمنع التجمعيين من العمل السياسي لمدة عشر سنوات".
 
ويخوض الإسلاميون في تونس نزاعا مفتوحا مع العديد من وسائل الإعلام العامة، وذلك بعد أن عينوا مقربين منهم على رأسها مما أثار مخاوف داخل هيئات التحرير من تدخل السلطة السياسية في الخط التحريري لوسائل الإعلام هذه. وتقول النهضة إنها أرادت فقط إبعاد مسؤولين فاسدين من أنصار النظام المطاح به.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات