أقارب الشهيد خالد القرم أثناء تشييعه في غزة (رويترز)
نددت الرئاسة الفلسطينية وحركة  المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الخميس بتصعيد قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، مما أوقع ستة شهداء خلال الليلة الماضية وصباح اليوم. وفي أحدث قصف أصيب فلسطينيان بجروح، بنيران قوات الاحتلال، خلال تشييع جنازة شهيدين قرب مقبرة الشهداء شرقي غزة.

واعتبر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن التصعيد الحاصل في غزة يخلق مناخات مدمرة ولا يؤدي إلا إلى مزيد من العنف. وطالب نبيل أبو ردينة بوقف فوري للتصعيد على غزة، داعيا المجتمع الدولي إلى "وقف اعتداءات إسرائيل حتى لا يكون القطاع ضحية".

وفي السياق نفسه اعتبر القيادي في حركة حماس صلاح البردويل أن ما يجري في غزة "مجزرة وتصعيد مفاجئ يكشف عن عدوانية إسرائيلية تستهدف دماء الشعب الفلسطيني"، وطالب في تصريح لإذاعة "صوت الأقصى" المحلية التي تبث من غزة بتحرك شعبي عربي وإطلاق سراح المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية للدفاع عن الشعب الفلسطيني.

أحدث اعتداء
وفي أحدث اعتداء إسرائيلي على غزة جرح فلسطينيان اليوم بنيران قوات الاحتلال خلال تشييع جثماني فلسطينيَين قتلا الليلة الماضية بغارة على وسط القطاع.

وقال مسعفون، إن قوات الاحتلال المتمركزة في الأبراج العسكرية قرب مقبرة الشهداء شرق غزة، أطلقوا أعيرة نارية تجاه مجموعة من المواطنين الذين كانوا يشاركون في تشييع جثماني الناشطين زكريا الجمال وخالد القرم، اللذين قتلا في غارة إسرائيلية الليلة الماضية شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وكان ستة فلسطينيين استشهدوا في قطاع غزة منذ مساء أمس وحتى صباح اليوم في قصف إسرائيلي. وإثر قصف مدفعي إسرائيلي استهدف صباح اليوم شرق بيت حانون شمال قطاع غزة، سقط الشهيدان الشقيقان إيهاب وأكرم سامي الزعانين وتحول جسداهما لأشلاء، في حين نزف الثالث حتى الموت وهو طارق الكفارنة.

وأطلقت المدفعية الإسرائيلية ست قذائف على الأقل مستهدفة تجمعا للمواطنين في منطقة وادي الدوح شرق بيت حانون، ولم تتمكن سيارات الإسعاف -التي حاولت الوصول للمنطقة- من إجلاء الشهداء والجرحى بسبب تعرضها لإطلاق نار إسرائيلي.

وكان ثلاثة ناشطين فلسطينيين استشهدوا وأصيب رابع بجروح خطيرة في غارة شنتها طائرة إسرائيلية في وقت متأخر من ليل الأربعاء استهدفت وسط القطاع.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في الحكومة المقالة أشرف القدرة إن طائرة إسرائيلية قصفت مجموعة من المواطنين شرق مخيم البريج، مما أدى إلى استشهاد ثلاثة منهم وإصابة الرابع بجروح خطيرة، مشيرا إلى أن الشهداء هم خليل فرج الجربة وخالد صلاح القرم وزكريا ممدوح الجمال.

وذكر سكان محليون أن طائرة استطلاع إسرائيلية من دون طيار قصفت مجموعة من أفراد المقاومة بعد لحظات من ترجلهم من سيارة توقفت بحقل زراعي قرب موقع مقبولة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

تفقد موقع للأمن الفلسطيني قصفته قوات الاحتلال في بيت لاهيا (الفرنسية-أرشيف)

تبرير إسرائيلي
في المقابل برر جيش الاحتلال في بيان له قصفه لغزة بالقول إن "جنودا إسرائيليين رصدوا مجموعة من الإرهابيين كانت تضع عبوة ناسفة قرب الأسلاك الأمنية الفاصلة بين قطاع غزة وإسرائيل".

وأوضح أن "هذه المجموعة استُهدفت بطائرة تابعة لسلاح الجو ومدرعات، وتمت إصابة الهدف"، وقال البيان إن إسرائيل تحمل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "مسؤولية كل الأنشطة الإرهابية" التي تنطلق من القطاع.

من جانب آخر توغلت قوات من الجيش الإسرائيلي اليوم الخميس بخان يونس جنوب القطاع، وقال سكان محليون إن تسع آليات عسكرية إسرائيلية توغلت شرق بلدتي خزاعة والفخاري شرق خان يونس، وسط إطلاق نار كثيف تجاه الأراضي الزراعية والأحياء السكنية من دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وتشن قوات الاحتلال بين الحين والآخر عمليات توغل في الأطراف الشرقية للقطاع بهدف تمشيط المنطقة وتجريف الأشجار بدعوى خلق مناطق عازلة وإتاحة مجال الرؤية عن بعد مئات الأمتار من السياج الأمني الإسرائيلي.

وجاءت هذه التطورات بعد تصريحات لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال بيني غانتس قبل أيام هدد فيها بتصعيد عسكري ضد قطاع غزة.

ويعود آخر توتر شهده قطاع غزة بين 18 و23 يونيو/حزيران الفائت وأسفر عن استشهاد 15 فلسطينيا وإصابة العشرات في غارات إسرائيلية، بينما رد الفلسطينيون بإطلاق نحو 155 صاروخا وقذيفة هاون على إسرائيل فأصابوا خمسة جرحى.

المصدر : وكالات