السعودية تنفي زيادة حجاج الخارج
آخر تحديث: 2012/9/6 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/6 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/19 هـ

السعودية تنفي زيادة حجاج الخارج

بندر الحجار: الحكومة السعودية وافقت على تأسيس مجلس تنسيقي للحجاج (الجزيرة)
ياسر باعامر-جدة

نفى وزير الحج السعودي بندر بن محمد الحجار ما تردد من أنباء حول زيادة نسبة حصص حجاج الخارج، وعلل ذلك بالمشاريع التطويرية التي تشهدها مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في منى ومزدلفة وعرفات حالياً، مؤكدا أنه "سيتم الاكتفاء بالحصص المحددة سابقاً، ولن تكون هناك زيادة مطلقاً".

تصريحات الوزير جاءت خلال لقائه بأصحاب شركات الداخل الذين أبدوا تخوفاً من زيادة نسبة حجاج الخارج على حجاج الداخل، مما سيؤثر على مصالحهم التجارية في موسم الحج القادم.

وكشف الحجار عن موافقة الحكومة السعودية على تأسيس مجلس تنسيقي لحجاج الداخل لمناقشة الإشكاليات والعوائق التي تعترض شركات ومؤسسات حجاج الداخل.

ويلغي قرار المجلس الجديد بذلك مسؤولية الجهة السابقة، وهي اللجنة الوطنية للحج والعمرة التي تتبع وزارة التجارة، على أن تشارك وزارة الداخلية والتجارة والحج المجلس الجديد في تنفيذ مسؤولياته.

وسيعكف المجلس الجديد على إعداد اللائحة الخاصة به بالتنسيق مع الجهات المعنية وأصحاب شركات حجاج الداخل، بعد تشكيل لجنة تختص بصياغتها. وسيمنح مجلس الحج الجديد حق الانتخاب لكامل أعضائه من الدورة الثانية له، في حين سيعين وزير الحج كامل أعضاء الدورة الأولى.

وأعضاء المجلس الجديد سيكونون من أصحاب الشركات العاملة في قطاع حجاج الداخل.

ارتفاع الأسعار
وحول الإشكالية الرئيسية المثارة من عدة سنوات بشأن ارتفاع تكاليف حجاج الداخل، رفض الوزير السعودي تقديم تعهدات واضحة من قبل وزارته في هذا المحور تحديداً، حينما شدد على رفض وزارة الحج للتكاليف المرتفعة.

إلا أنه استدرك موضحا قناعة المسؤولين في الوزارة بضرورة تلبية مطالب -جهات مؤسسية وشرعية مختصة بشؤون الحج- بمكافحة غلاء الأسعار وتحديد سقف مالي لأسعار الحج الداخلي قائمة على نظام الفئات، التي تقسم مساحة المخيمات في المشاعر المقدسة.

كما رفض الحجار أن تكون وزارته مسؤولة عن زيادة الأسعار لحجاج الداخل بسبب الإجراءات والتنظيمات على قطاع شركات حجاج الداخل، الذين بدورهم يقومون بتغطية نفقاتهم على عاتق الحاج الداخلي.

وستدرس السعودية مشروع إنشاء شركة نقل مخصصة لحجاج الداخل برأسمال يقدر بمائتي مليون ريال سعودي (ما يقارب 54 مليون دولار) لتعمل على خدمة هذا القطاع، والذي يمثل وفقاً لعدد من أصحاب الشركات الداخلية الذين تحدثوا للجزيرة نت فرصة استثمارية يمكن تطويرها بشكل كبير في الأعوام القادمة، على غرار المشاريع التطويرية الأخرى لحجاج الخارج.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات