مرسي دعا لحل عربي بدعم دولي للأزمة السورية (الجزيرة)
افتتح الرئيس المصري محمد مرسي اجتماعات الدورة 138 العادية للجامعة العربية على المستوى الوزاري بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة التي سيكون الملف السوري على رأس جدول أعمالها.
 
وتطرق مرسي لمجمل الأوضاع العربية، وفي الشأن السوري تحديدا، قال إن دماء الشعب السوري التي تراق صباح مساء في رقابنا جميعا، ووجه حديثا للقيادة السورية قائلا "لن يدوم وجودكم طويلا، والشعب السوري قال كلمته".
 
ورفض الرئيس المصري التدخل العسكري الأجنبي في سوريا، وقال إنه يتعين الوصول إلى حل للأزمة السورية في إطار عربي وبدعم دولي، وإن على النظام السوري أن يعتبر من دروس التاريخ ولا يضيع الوقت.
 
وختم مرسي كلمته موجها كلامه لوزراء الخارجية العرب قائلا "سوريا ثم سوريا.. هاكم الميدان، افعلوا شيئا ونحن معكم".
 
ويرأس هذه الدورة لبنان خلفا للكويت رئيس الدورة السابقة، ويأتي هذا الاجتماع بعد يوم من اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن سوريا.
 
وعلى هامش اجتماعات مجلس الجامعة تعقد اللجنة الوزارية العربية المعنية بالوضع فى سوريا برئاسة دولة قطر اجتماعا لبحث آخر المستجدات في الأوضاع في سوريا. كما ستعقد جلسة مغلقة لمجلس الجامعة للاطلاع على عرض يقدمه الرئيس الفلسطيني محمود عباس حول تطورات القضية الفلسطينية وتقرير الأمانة العامة للجامعة بشأن ملابسات وفاة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، إذ كان تحقيق تلفزيوني أجرته الجزيرة كشف وجود إشعاعات سامة في ملابسه قبيل وفاته.

وتتضمن الجلسة الافتتاحية كلمات لكل من الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية، والشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الذي رأس الدورة 137 المنتهية، والدكتور عدنان منصور وزير الخارجية اللبناني الذي سترأس بلاده أعمال الدورة 138 الجديدة للمجلس.
 
كما تلقي وزيرة خارجية قبرص إيراتو كوزاكو ماركوليس التي ترأس بلادها الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي كلمة في الجلسة الافتتاحية.
 
بان كي مون وصف مهمة الإبراهيمي بالشاقة
الاجتماع الأممي
وكان المبعوث الأممي العربي الأخضر الإبراهيمي قال في كلمته، التي تلت كلمة الأمين العام أمام جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء ناقشت الوضع في سوريا إنه هو ونائبه ناصر القدوة لن يألوَا جهدا في إحلال السلام في سوريا.

وأكد الإبراهيمي أنه سيتوجه إلى مصر لمقابلة الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، ثم إلى سوريا.

وتولى الإبراهيمي مهمته السبت الماضي، ووصفها بأنها "شبه مستحيلة".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن المبعوث الدولي الجديد لسوريا يقوم بمهمة "شاقة، ولكن يمكن التغلب عليها" لإيجاد حل دبلوماسي للنزاع الذي تشهده سوريا. وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة استمرار النظام السوري في استخدام الطائرات والدبابات والأسلحة الثقيلة في مواجهة شعبه.

وقال في كلمته إن الحكومة السورية فشلت في حماية شعبها واحترام حقوق الإنسان، ودعا من وصفهما بطرفي الصراع هناك إلى الحوار والتخلي عن الأنشطة العسكرية.

وأضاف بان كي مون أن الصراع في سوريا اتخذ منعطفا وحشيا مع تزويد دول لطرفي الصراع بالأسلحة، مما يزيد المعاناة ويهدد بعواقب "غير مرغوب فيها" مع احتدام المعارك واتساعها.

وتساءل بان في كلمته "كم يجب أن يقتل من الناس قبل أن يقوم الرئيس السوري بشار الأسد ورفاقه بتغيير مسارهم؟ كم من الأطفال سيحضرون تشييع آبائهم؟ وكم من الآباء سينتحبون على قبور أبنائهم قبل اتفاق كل الأطراف على إنهاء العنف والدمار؟". وحذر بان من انتقال الصراع إلى دول الجوار بقوله إن "المحركات المعقدة للصراع تبتلع المنطقة برمتها".

كلينتون ويانج جي تشي لم يخفيا خلافاتهما بشأن الملف السوري (الفرنسية)

خلاف أميركي-صيني
في سياق ذي صلة، أقرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بوجود خلافات بين الولايات المتحدة والصين بشأن الأزمة السورية.

وقالت كلينتون عقب محادثاتها مع نظيرها الصيني يانج جي تشي والرئيس هو جينتاو في بكين "لا نتوقع اتفاقنا في كل الأمور". وأضافت "لم يعد سرا" أن الحكومة الأميركية تشعر بالإحباط من موقفي روسيا والصين بشأن سوريا وكررت
أن أسلوب التحرك الأمثل ما زال من خلال اتخاذ موقف صارم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأردفت تقول "لكن ما قمنا به هو بهدف ترسيخ أهمية الحوار والتعاون لكي نعمل معا لحل هذه الخلافات في حالة وجودها".

من جانبه قال يانج إن الجانبين اتفقا على العمل على زيادة الثقة المتبادلة و"إزالة الهواجس" التي تكتنف علاقاتهما في منطقة آسيا-المحيط الهادئ.

وأعلن يانغ تأييد بلاده "للانتقال السياسي" في سوريا لإنهاء عمليات إراقة الدماء المتصاعدة هناك بعد 18 شهرا دون أن يقدم تفاصيل ما يعنيه بالانتقال، وقال يانغ "نؤيد مرحلة للانتقال السياسي في سوريا لكننا نؤمن أيضا بأن أي حل يجب أن يجيء من الشعب السوري ويعكس إرادته ويجب ألا يفرض هذا من الخارج".

المصدر : الجزيرة + وكالات