قضية اغتصاب شرطيَّيْن لتونسية تتفاعل
آخر تحديث: 2012/9/28 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/28 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/13 هـ

قضية اغتصاب شرطيَّيْن لتونسية تتفاعل

حقوقيون يتخوفون من عودة تغول جهاز الشرطة وإفلاته من المحاسبة (الأوروبية-أرشيف)

أثارت تطورات قضية اغتصاب فتاة تونسية من قبل رجلي شرطة جدلا واسعا في تونس، حيث عدها نشطاء وحقوقيون عودة لانتهاكات حقوق الإنسان بعد الثورة، بينما رأت وزارتا الداخلية والعدل أن القضية وظفت سياسيا وإعلاميا.

وكانت الفتاة قد تعرضت للاغتصاب من قبل عنصري شرطة في بداية الشهر الجاري عندما قالت دورية أمنية إنها ضبطت الفتاة المعنية بصحبة صديقها داخل سيارة في ساعة متأخرة من الليل في وضع مشبوه، فنقلت الفتاة في سيارة تابعة للشرطة ثم عمد اثنان من أفراد هذه الدورية إلى اغتصابها.

وقد اعتقل المتهمان وحقق معهما, لكن القضية أخذت منحى جديدا بعد توجيه تهمة "التجاهر بما ينافي الحياء" للفتاة المغتصبة، وهو ما أثار موجة استياء كبيرة.

واتهمت المحامية والناشطة الحقوقية راضية النصراوي وزارة الداخلية بمحاولة التكتم على جريمة الاغتصاب وممارسة الضغوط على الضحية للتراجع عن أقوالها وسحب شكواها, واعتبرت أن هذا الفعل دليل على عودة انتهاكات حقوق الإنسان إلى تونس.

كما نددت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بما أسمته تحويل الفتاة من ضحية إلى متهمة, وانتقدت جمعية حرية وإنصاف الحقوقية سير القضية، معتبرة أن "ممارسات العهد البائد قد عادت، لأن من يشتكي رجل شرطة يصبح متهما".

رد الحكومة
وكانت وزارة الداخلية التونسية قد دعت إلى تجنب التوظيف السياسي والإعلامي لحادثة الاغتصاب, وأضافت في بيان وزعته الخميس أنها حققت في القضية بكل موضوعية وأنها طبقت ما يقتضيه القانون في مثل هذه القضايا.

ودعا بيان الوزارة إلى عدم الخلط في هذا الموضوع، لافتة إلى أنه تم على الفور إيقاف عناصر الشرطة المشتبه بهم واستشارة النيابة العمومية والاحتفاظ بالمتهمين, معتبرة أن "قضية يجري التحقيق فيها من اختصاص القضاء وحده".

من جهتها قالت وزارة العدل التونسية في بيان اليوم الجمعة إن "اعتبار شخص متضررا من جريمة لا يمنحه حصانة في حال ارتكابه جريمة أخرى", في إشارة إلى اتهام الفتاة بتهمة التجاهر بما ينافي الحياء.

وتواجه الحكومة الحالية التي تقودها حركة النهضة مع حليفين علمانيين انتقادات واسعة بشأن انتهاكات لحقوق الإنسان بعد وفاة شاب تحت التعذيب, والحديث عن حالات تعذيب أخرى, لكن مسؤولين في الحكومة ينفون التستر على أي انتهاكات ويقولون إن هناك حالات معزولة يجري التحقيق فيها.

المصدر : وكالات

التعليقات