آلاف الأشخاص تظاهروا أمام السفارة الأميركية بالقاهرة بعد بث مقتطفات عن الفيلم المسيء "براءة المسلمين"  (رويترز)
قررت النيابة العامة في مصر الثلاثاء محاكمة ثلاثة مواطنين بتهمة ازدراء الدين المسيحي، من بينهم اثنان متهمان بإحراق نسخة من الإنجيل خلال مظاهرة احتجاج على الفيلم المسيء إلى الإسلام أمام السفارة الأميركية هذا الشهر.

فقد أحالت النيابة أحمد محمد عبد الله الملقب بـ"الشيخ أبو إسلام" رئيس قناة الأمة الثقافية ونجله إسلام المدير التنفيذي للقناة، وهاني محمد ياسين جاد الله المحرر الصحفي في صحيفة التحرير، إلى المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة مدينة نصر "بتهمة ازدراء الدين المسيحي".

واتهمت النيابة أبو إسلام ونجله بتمزيق وإحراق نسخة من الإنجيل أمام السفارة الأميركية خلال مظاهرة احتجاج على الفيلم المسيء إلى الإسلام المنتج في الولايات المتحدة.

كما اتهمت أبو إسلام بازدراء الدين المسيحي من خلال عبارات رددها في حديث صحفي أجري معه في صحيفة التحرير.

وكان آلاف الأشخاص بينهم عدد من السلفيين تظاهروا في 11 سبتمبر/أيلول أمام السفارة الأميركية في القاهرة بعد بث مقتطفات من فيلم "براءة المسلمين" المسيء إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وكان النائب العام المصري أطلق الأسبوع الماضي ملاحقات بحق سبعة أقباط يعيشون في الولايات المتحدة يشتبه في أنهم شاركوا في إنتاج الفيلم المسيء إلى الإسلام أو توزيعه.

كما حكمت محكمة على قبطي بالسجن ست سنوات للإساءة إلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام والرئيس المصري محمد مرسي على فيسبوك.

المصدر : وكالات