منفذو الهجوم استهدفوا عناصر من الجيش والشرطة المصريين (الفرنسية)

قضت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ بمدينة الإسماعيلية بالإعدام شنقا على 14 من جماعة التوحيد والجهاد بعد إدانتهم بقتل رجال شرطة وجيش مصريين العام الماضي في محافظة شمال سيناء.

وقد اتهمت النيابة العناصر المنتمين لجماعة التوحيد والجهاد بقتل ثلاثة ضباط شرطة وضابط جيش ومدني في هجمات نفذت في يونيو/حزيران ويوليو/تموز 2011.

وأفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن المحكمة قضت أيضا بالسجن المؤبد على أربعة متهمين آخرين، وبرأت ستة في القضية نفسها.

كما ذكرت مصادر من المحكمة أن ثمانية من الأحكام بالإعدام صدرت غيابيا.

يشار إلى أن محافظة شمال سيناء عادت بقوة إلى الواجهة في الشهرين الأخيرين، حيث دشن بها الجيش المصري حملة أمنية واسعة للقضاء على "العناصر المتطرفة والمجموعات الإرهابية" بعد الهجوم على مركز حدودي الذي أودى بحياة  16 من عناصر حرس الحدود المصريين في 5 أغسطس/آب الماضي.

كما تعرض موقع لقوات حفظ السلام موجود بالمنطقة أيضا لاعتداءات من عناصر متشددة في 14 سبتمبر/أيلول الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات