ليبرمان: مشكلة مصر بسيناء لا تعود إلى حجم قواتها بل لعزيمتها على محاربة العناصر "الإرهابية" (الفرنسية)
رفض وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان تعديل الملحق الأمني في اتفاقية السلام بين إسرائيل ومصر، وذلك تعقيبا على تصريحات مصرية بهذا الخصوص.

وقال ليبرمان إنه "لا أمل" في أن توافق إسرائيل على تعديل الملحق الأمني لمعاهدة السلام مع مصر. وأضاف في تصريحات للإذاعة إسرائيلية اليوم الأحد أنه "لا ينبغي أن توهم مصر نفسها أو جهات أخرى بهذا الخصوص".

ورأى ليبرمان أن مشكلة مصر الأمنية في سيناء لا تعود إلى حجم قواتها "بل إلى عزيمتها على محاربة العناصر الإرهابية" الناشطة في شبه الجزيرة.

تأتي تصريحات ليبرمان ردا على تصريح محمد سيف الدولة، مستشار الرئيس المصري محمد مرسي، بأنه سيتقدم خلال الأيام المقبلة بمقترح لرئاسة الجمهورية لتعديل اتفاقية السلام المصرية-الإسرائيلية.

وقال سيف الدولة لوكالة الأناضول التركية إن المقترح يتضمن تعديل المادة الرابعة من الاتفاقية المتعلقة بالترتيبات الأمنية على الحدود، مشيرا إلى أن تلك المادة تتضمن ملحقا أمنيا يقيد حق مصر في الدفاع عن سيناء وتجعل ثلثي سيناء تقريبا خالية من أي قوات أمنية.

واعتبر سيف الدولة أن التعديل أصبح "مطلبا شعبيا وضرورة إستراتيجية وأمنية" في ظل الأحداث الساخنة هناك.

المصدر : وكالات