عون تساءل لماذا يريدون اغتياله؟ (رويترز-أرشيف)

ذكرت مراسلة الجزيرة في بيروت أن موكب رئيس كتلة التغيير والإصلاح النيابية ميشال عون  تعرض لإطلاق نار خلال مروره بعد ظهر السبت في مدينة صيدا جنوب لبنان دون وقوع إصابات. بينما أكد عون تعرضه لمحاولة اغتيال، مشيرا إلى أنه بخير.

وقالت المراسلة إلسي أبي عاصي إن عون -وهو من أبرز قيادات تحالف الثامن من آذار- كان عائدا من جولة في منطقة جزين عندما تعرض موكبه لإطلاق رصاص أصاب إحدى السيارات المرافقة له.

ونقلت المراسلة عن عون تأكيده مساء السبت تعرضه لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين، لكنه قال إنه بخير. وأضاف -في كلمة له مساء السبت في عشاء بمدينة البترون شمالي لبنان- أنه تعرض لمحاولة اغتيال السبت وهو بصحة جيدة، مشيرا إلى أن هذه المحاولة كانت مرتقبة.

وقال "إنني أخاطبكم بصحتي الكاملة ولا تشغلوا بالكم بالحادث الذي تعرضنا له، وهذا أمر متوقع أن يحدث دائما، والله نجانا منها مثل محاولات الاغتيال الثلاث السابقة". وتابع "نأمل أن نكشف الفاعلين". وتساءل عون: لماذا يريدون اغتيالي وأنا لم أقتل أحدا ولم أسرق لا بالجملة ولا بالمفرق؟".

وأضاف "بالطبع عصينا على مجتمع فاسد ومافيوي بتصرفاته، وستتعرفون على كل إنجازاته بهدر الأموال"، واعتبر عون أن من أسباب محاولات اغتياله أنه "يسير بعكس السير، فالشرق كله مشتعل وهذا ما يريدون أن يفعلوا بلبنان، ولكننا تمكنا من إيقاف الحريق لكي لا يخرج من عندنا".

وفي كلمته طالب عون اللبنانيين "بألا يخافوا على مستوى الوطن، لأن من يجمد نفسه ليرى نتيجة الحرب في سوريا يضيع وقته".

وأشارت مراسلة الجزيرة إلى أنه لم يصدر حتى الآن تأكيد للحادث من جهة أمنية رسمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات