متظاهرون بحرينيون يرمون زجاجات حارقة على الشرطة في مارس/آذار (رويترز)

أعلنت النيابة العامة في البحرين الأحد أنها أنهت تحقيقاتها في تفجير عبوتين ناسفتين استهدفتا الشرطة البحرينية في أبريل/نيسان الماضي، وقررت إحالة 39 شخصا إلى المحكمة التي ستنظر في أمرهم في 11 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال إبراهيم الكواري وكيل النائب العام في بيان إن "النيابة العامة انتهت من تحقيقاتها الموسعة في قضية تفجير عبوتين بمنطقة الدراز التي تبعد ثلاثة كيلومترات عن المنامة، أدتا إلى إصابة أربعة من أفراد قوات حفظ النظام، إصابة اثنين منهم بالغة، وقررت إحالتهم إلى المحكمة الجنائية التي ستنظر القضية في 11 أكتوبر/تشرين الأول المقبل".

وأشار الكواري إلى أن "النيابة أحالت 39 متهما في هذه القضية إلى المحكمة، من بينهم 18 هاربون من العدالة ولا يزال أمر القبض ساريا بحقهم".

وأكد أن النيابة "وجهت إليهم تهمة ارتكاب جرائم إرهابية، تنفيذا لمشروع إجرامي جماعي الغرض منه الإخلال بالأمن العام وتعريض حياة الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة للخطر"، كما اتهمهتم بالشروع في قتل عدد من أفراد الشرطة.

وتشهد بعض القرى في البحرين مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين يواصلون الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية منذ قمعت حركة احتجاجات في مارس/آذار من العام الماضي، قال الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان إن نحو 80 شخصا قتلوا منذ بدئها.

وكانت محكمة الاستئناف في البحرين قد ثبتت مطلع سبتمبر/أيلول الجاري أحكاما بحق 13 معارضا لعبوا دورا في انتفاضة 2011. وحكم على سبعة منهم، من بينهم الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة، بالسجن المؤبد.

المصدر : الفرنسية