خالد مشعل قال إنه يريد فتح الباب أمام دماء جديدة لقيادة الحركة مستقبلا (الجزيرة)

أنس زكي-القاهرة

علمت الجزيرة نت أن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أصر على قراره عدم الترشح مجددا لرئاسة المكتب الذي يعد أرفع المستويات القيادية في الحركة، وذلك خلال الانتخابات الداخلية لحماس التي تجري حاليا وتستمر حتى أواخر العام الجاري.

وكشف مدير مركز الدارسات الفلسطينية بالقاهرة إبراهيم الدراوي للجزيرة نت أن اجتماعات المكتب السياسي لحماس التي عقدت بالقاهرة قبل أيام على هامش زيارة وفد كبير من قيادات الحركة لمصر، شهدت محاولات من جانب المشاركين لإثناء مشعل عن قراره، لكن دون جدوى.

وأكد الدراوي أن عددا من الشخصيات البارزة من دول عربية وإسلامية، فضلا عن قيادات ورموز بحركات وقوى إسلامية، قامت بمحاولات مماثلة، لكن مشعل قال إنه يريد تقديم نموذج يتكيف مع ثورات الربيع العربي، وأن يفتح الباب أمام دماء جديدة لتتولى القيادة في الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن ما جرى من محاولات لإثناء مشعل كانت بسبب ما حققته الحركة تحت قيادته من شعبية يعتقد المحلل السياسي بأن شخصية مشعل كان لها دور كبير فيها.

من جهة أخرى، علمت الجزيرة نت أن التنافس الرئيسي على خلافة مشعل سيكون بين إسماعيل هنية الذي يرأس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة، وموسى أبو مرزوق الذي يتولى منصب نائب رئيس المكتب السياسي لحماس.

يذكر أن هنية وعددا من قيادات الداخل في حماس غادروا القاهرة صباح الجمعة في ختام زيارة لمصر استمرت عدة أيام، في حين أن وفد قيادات الحركة في الخارج سيغادر في وقت لاحق من اليوم.

المصدر : الجزيرة