ليبيا لا تزال تشهد مشاكل أمنية واضطرابات من حين لآخر (الفرنسية)

نقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن مصدر أمني في اللجنة الأمنية العليا قوله إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب العشرات من قوات الأمن خلال اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات اللجنة الأمنية ومجموعات قبلية مسلحة في مدينة براك الشاطئ جنوب طرابلس.

وأضاف أن الاشتباكات في المدينة -التي تبعد 650 كيلومترا عن العاصمة الليبية- جاءت على خلفية حملة مداهمات تقوم بها السلطات بحثاً عن مطلوبين للعدالة، بحسب المصدر الأمني.

وكان ثلاثة أشخاص قتلوا في السابع من الجاري وأصيب عشرة آخرون بجروح في مواجهات بين مجموعة حاولت هدم ضريح الشيخ "اللافي" بمنطقة الرجمة قرب بنغازي ومعارضين لعملية الهدم.

وقال مصدر في وزارة الداخلية لوكالة الأنباء الليبية إن مجموعة مسلحة هدمت أحد القبور بجانب الضريح، مما تسبب في إطلاق نار بينهم وبين أنصار وأحفاد صاحب الضريح.

وأوضح أن سرايا الثوار المتمثلة في درع ليبيا تدخلت على الفور لفض الاشتباك وسيطرت على الموقف.

وكانت مجموعة ممن يوصفون بـ"المتشددين" هدمت ضريح الشيخ عبد السلام الأسمر، أحد كبار المتصوفة، وأحرقوا المكتبة الأسمرية الملحقة بالضريح الكائن ببلدة زليتن الليبية قبل أن يهدموا ضريح الشيخ الصوفي أحمد زرّوق.

يذكر أن ليبيا بعد الثورة شهدت اشتباكات قبلية متفرقة، كانت الأخيرة فيها مواجهات اندلعت بين قبائل في جنوب غرب طرابلس واستمرت أسبوعا، وقتل فيها 105 أشخاص على الأقل وأصيب خمسمائة.

المصدر : الجزيرة + وكالات