جنود عراقيون قرب معبر البوكمال الحدودي مع سوريا (الفرنسية)

طالب جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي الجمعة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بمنع وصول أسلحة إلى سوريا، وذلك بُعيد تلميح الإدارة الأميركية بأن بغداد تساعد إيران على إمداد النظام السوري بالسلاح من خلال استعمال أراضيه وأجوائه. يأتي ذلك في وقت رفض فيه العراق السماح لطائرة كورية شمالية بعبور أجوائه السبت لاشتباهه بأنها تحمل "أسلحة وخبراء" إلى سوريا.

وقال البيت الأبيض في بيان إنه خلال اتصال بايدن بالمالكي "بحث نائب الرئيس ورئيس الوزراء ملفات تتصل بالأمن في المنطقة، وبينها ضرورة منع أي بلد مهما كان من استغلال الأراضي أو الأجواء العراقية لإرسال أسلحة إلى سوريا".

يأتي هذا الاتصال بعد أن ألمحت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس -في اجتماع للمجلس حول نظام عقوبات المنظمة الدولية على إيران- إلى دور العراق في إيصال السلاح للنظام السوري، إذ شددت على أهمية التزام "جيران إيران بمنع مرور شحنات السلاح غير المشروعة عبر أراضيهم".

رايس: على دول المنطقة العمل على منع مرور شحنات إيران إلى سوريا (الفرنسية)

انتقادات صريحة
وقالت رايس -خلال الاجتماع الذي شهد توجيه انتقادات صريحة لطهران بسبب دعم نظام بشار الأسد بالسلاح- إنه يجب على دول المنطقة أن تعمل معا وتضاعف جهودها لمنع الشحنات الإيرانية وفحصها ومصادرتها بما في ذلك الشحنات التي تتم من خلال ممرات جوية.

وقد نفت بغداد -على لسان المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ- استخدام الأجواء العراقية من طرف طائراتٍ مدنية إيرانية لنقل عسكريين وأسلحة إلى سوريا، مؤكدا أن بلاده مستعدة للمساعدة في وقف نقل العتاد أو الأفراد إلى الطرفين.

وقال الدباغ إن العراق مستعد لأن يكون جزءا من جهود إقليمية ودولية أو إجراءات لوقف نقل العتاد أو الأفراد إلى الطرفين في سوريا، في إشارة إلى النظام السوري والمعارضة السورية.

افتقار للدليل
وبدوره رد علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي على التقرير الاستخباري الغربي الذي يتهم العراق بالتواطؤ في توفير السلاح لنظام الأسد، قائلا إن موضوع نقل السلاح والمعدات العسكرية من إيران إلى سوريا عبر الأجواء العراقية كلام يتردد بين الحين والآخر لكن بدون دليل، وقال "نحن ندعو كل من لديه أية معلومات أو دليل بهذا الشأن أن يقدمها للعراق للتحقق منها".

كما أكد الموسوي أن بغداد أبلغت طهران بأنه قد يجري تفتيش طائراتها في أي وقت بصورة عشوائية، وأنه عندما تحصل بغداد على أي أدلة بأن الطائرات الإيرانية تنقل أسلحة فسيتم منعها على الفور من عبور أجواء العراق.

وفي ذات السياق، قرر العراق رفض السماح لطائرة كورية شمالية بعبور أجوائه السبت بعدما اشتبه في أنها تحمل "أسلحة وخبراء" إلى سوريا.

وقال الموسوي إن خط السير المقرر للطائرة من كوريا الشمالية إلى سوريا هو الذي أثار الريبة، غير أن ذلك لم يدفع لإجراء أي اتصالات بين الحكومة العراقية وكوريا الشمالية في هذا الشأن.

المصدر : وكالات