وزير الخارجية الفرنسي ونظيره القطري خلال اجتماع سابق لأصدقاء الشعب السوري بباريس (الفرنسية-أرشيف)

دعا مؤتمر لمجموعة "أصدقاء الشعب السوري" في لاهاي بهولندا أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى حرمان سوريا من الموارد التي تحتاج إليها لمواصلة النزاع الذي يمزق البلاد منذ منتصف مارس/آذار 2011، وفي المقابل اتهم الرئيس السوري في مقابلة صحفية كلاً من قطر والسعودية وتركيا بتسليح المعارضة.

وأعلن دبلوماسيون ممثلون لنحو 60 دولة والجامعة العربية في التقرير النهائي للاجتماع الخميس أن "المجموعة دعت مجلس الأمن.. إلى زيادة الضغوط على الحكومة السورية عبر تطبيق إجراءات تمنعها من الوصول إلى الموارد التي تحتاج إليها في حملة العنف التي تمارسها ضد شعبها".

وأكدت مجموعة العمل حول العقوبات المنبثقة من "أصدقاء الشعب السوري" أن الإجراءات التي اتخذت حتى الآن "أثرت بشكل كبير على النظام السوري وقلصت عائداته عدة مليارات من الدولارات" بفضل الحظر على تصدير النفط.

وفي تقريرها النهائي، دعت مجموعة العمل كل الدول "إلى السهر على التطبيق الصارم للعقوبات" التي يتعين أن "تكون هادفة بشكل دقيق للتأثير على النظام مع تجنيب السكان".

وحضر الاجتماع خبراء في القطاع المالي للبحث مع الدبلوماسيين في إمكانيات تعزيز العقوبات المالية مثل تجميد الأرصدة.

وأعلن وزير الخارجية الهولندي يوري روزنتال عقب خطابه الافتتاحي أن "المسألة ليست معرفة ما إذا كان (بشار الأسد) سيرحل، وإنما متى سيرحل".

وأكد روزنتال أنه علاوة على عمليات الحظر والعقوبات المالية، فإن من المهم منع النظام من مراقبة الإنترنت الأمر الذي يسمح له بتوقيف معارضين وصحفيين.

ومن بين العقوبات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي أو جامعة الدول العربية ضد النظام السوري، حظر على النفط والأسلحة وعقوبات مالية وحظر على سفر مسؤولين إلى الخارج بمن فيهم بشار الأسد وأفراد من عائلته وحكومته.

والمؤتمر الذي يضم وزراء من الدول الأعضاء في مجموعة أصدقاء الشعب السوري، اجتمع ثلاث مرات حتى الآن، في تونس وإسطنبول وباريس، وستعقد اجتماعات لاحقة في المغرب في أكتوبر/تشرين الأول المقبل ثم في إيطاليا لاحقا. 

بشار الأسد هاجم كلا من السعودية وقطر وتركيا
تسليح المعارضة
في المقابل، شن الرئيس السوري بشار الأسد هجوما عنيفا على السعودية وقطر وتركيا متهما الدول الثلاث بمساندة وتسليح المعارضة السورية، وأكد أن "المسلحين لن ينتصروا في النهاية".
 
وأضاف في مقابلة نشرت مجلة الأهرام العربي المصرية مقتطفات منها أن "السعوديين كانوا وراء العدوان على مصر عام 1967، وكانوا يباهون بأنهم قلموا أظافر (جمال) عبد الناصر، وحتى قبل نشوب الأزمة (في سوريا) كانت علاقتهم بنا علاقة وساطة ما بين الغرب -الذي لا يعجبه الخط المقاوم للصهيونية الذي تنتهجه سوريا- وبيننا".

وفيما يتعلق بقطر، قال الأسد إنها تعرض أفكارا ومقترحات "لا يقبلها خط سوريا العروبي القومي ولا يساوم عليها أبدا.. واليوم هم يدورون بإمكاناتهم المالية في فلك هذا النفوذ الغربي ويمدون الإرهابيين بالسلاح والمال على رجاء تكرار النمط الليبي".

وحول الدور التركي قال الأسد "خسر الأتراك كثيرا جدا بموقفهم الذي اتخذوه من الأزمة.. وهم لا يبالون بمصالح الشعب التركي بقدر ما تعنيهم طموحاتهم فيما يسمى مشروع العثمانية الجديدة، أي أن انحيازهم ليس عن حسابات تتعلق بمصالح تركيا وإنما بمصالح جماعة معينة".

وأكد الرئيس السوري أن المسلحين "لن ينتصروا في النهاية، والحل لن يكون إلا بالحوار الداخلي، ومن يدعمونهم يتصورون أن الحل لا بد أن يكون على النمط الليبي، والحسم طبعا سيحتاج بعض الوقت".

المصدر : الجزيرة + وكالات