القوات اليمنية شنت خلال الأشهر الماضية حملة واسعة على تنظيم القاعدة بمحافظات الجنوب (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن محافظة أبين في جنوب البلاد أصبحت تحت سيطرة الحكومة بعد دحر عناصر تنظيم القاعدة الذين سيطروا عليها لنحو عام كامل، بينما قال مصدر أمني بالمنطقة إن عنصرين من التنظيم لقيا مصرعهما بمواجهات مسلحة.

وقال الرئيس هادي خلال لقاء جمعه بأعضاء البرلمان إن محافظة أبين أصبحت بيد الدولة بعد القضاء "على الوجود الإرهابي هناك.. والأجزاء الأخرى من محافظة شبوة التي كان فيها وجود إرهابي لتنظيم القاعدة".

وأضاف أن حالة من الانقسام كانت تسود في البلاد حيث كانت الطرق مقطوعة والكهرباء غير موجودة والمشتقات النفطية معدومة، مشيرا إلى أن المحافظات كانت في وضع أمني مختل ومحافظة أبين وأجزاء من محافظة شبوة تحت سيطرة ما سماه الإرهاب.

ووقعت مواجهات اليوم بمدينة جعار ثاني أكبر مدن محافظة أبين بين اللجان الشعبية الموالية للجيش وعناصر من القاعدة أدت إلى مقتل اثنين منهم من جنسيات غير يمنية.

ويأتي حديث الرئيس عن السيطرة على أبين إثر تصريحات للقيادي السابق بتنظيم القاعدة طارق الفضلي يوم الجمعة الماضي حيث قال إن انسحاب عناصر أنصار الشريعة التابع للتنظيم من مدينتي زنجبار وجعار بمحافظة أبين جنوب البلاد جاء بهدف المشاركة في الحرب ضد النظام السوري.

وقال الفضلى إنه لا يستبعد فرضية أن تكون هناك صفقة إقليمية لنقل مقاتلي القاعدة من الأراضي اليمنية إلى تركيا لإدخالهم الجبهة السورية، وهو ما يفسر الانسحاب المفاجئ للمسلحين من أبين، كما يفسر عدم ضربهم خلال انسحابهم سواء من القوات اليمنية أو السعودية.

وكانت السلطات اليمنية أعلنت منتصف يونيو/ حزيران الماضي استعادتها السيطرة على مدينتي زنجبار وجعار بمحافظة أبين إثر خوضها معارك أدت إلى مقتل العشرات منهم وأسر المئات.

المصدر : وكالات