قتل ضابط مخابرات ليبي وأصيب آخر الأحد حين انفجرت سيارتهما في بنغازيثانية المدن الليبية الكبرى.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الأمن الليبي الأعلى عبد المنعم الحر أن قنبلة كانت موضوعة في السيارة الخاصة بأحد الضابطين فجرت عن بعد حين استقل الضابطان السيارة في منطقة تسوق مزدحمة في بنغازي.
 
وفي وقت سابق، قال الحر إن القنبلة انفجرت فقتلت سائق السيارة الذي كان يحملها وتسببت في إصابة راكب نقل إلى المستشفى، لكنه قال في وقت لاحق إن الانفجار كان يستهدف الرجلين وإنهما من ضباط المخابرات الليبية.
 
وشوهدت أشلاء بشرية داخل السيارة، وأغلق العشرات من مسؤولي الشرطة والجيش شارع جمال عبد الناصر الذي وقع فيه الانفجار، وهو أكبر شوارع بنغازي وأكثرها ازدحاما، ويوجد فيه العديد من المتاجر والمقاهي والمطاعم، كما أنه قريب من فندق "تبستي" أكثر فنادق المدينة إشغالا.

وشهدت بنغازي عددا من التفجيرات والهجمات هذا العام على مواكب دولية ومنظمات بالإضافة إلى بعض البعثات الدبلوماسية الغربية.
 
وخلال شهر أغسطس/آب الماضي تسبب انفجار سيارة ملغّمة في تدمير سيارة تابعة لدبلوماسي مصري في بنغازي، سبقه وقوع تفجيرين أسفرا عن مقتل شخص في العاصمة طرابلس.

ويأتي هجوم الأحد قبل أيام قليلة من قيام المؤتمر الوطني العام المنتخب حديثا بتعيين رئيس وزراء جديد ستكون مهمته استبدال الحكومة الانتقالية التي يتهمها العديد من الليبيين بالفشل في الحفاظ على النظام في البلاد، حيث يشكل انتشار الأسلحة تهديداً أمنياً.

وتحاول الحكومة الليبية السيطرة على عدد كبير من المليشيات المسلحة التي اكتسبت قوتها خلال الصراع الذي انتهى بالإطاحة بالعقيد معمر القذافي وقتله العام الماضي، وكانت بنغازي مهد الانتفاضة ضد حكمه الذي استمر 42 عاما.

المصدر : وكالات