شريف شيخ أحمد نفى ضلوعه في الانفجار الذي استهدف رئيس الصومال الجديد (الجزيرة نت)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

هاجم الرئيس الصومالي السابق شريف شيخ أحمد -في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء بالعاصمة مقديشو- وزير الخارجية الكيني سام أونغيرا، بعد نشر تصريح نسب إليه في صحيفة "ديلي نيشن" الكينية اتهمه فيه بالضلوع في التفجير الذي استهدف الأسبوع الماضي الرئيس الصومالي الجديد حسن الشيخ محمود أثناء وجوده مع وفد كيني في فندق "جزيرة" جنوبي مقديشو.

وعبر شريف شيخ أحمد عن أسفه لأن يوجه له مسؤول كيني من هذا المستوى الاتهام، قائلا "كانت العلاقات بين كينيا والصومال خلال فترة حكمي جيدة رغم بروز خلافات في بعض الفترات، لكن من المؤسف جدا أن يتحدث وزير الخارجية الكيني دون مسؤولية ويتهمني بالتورط في حادث التفجير..، لا يمكن أن أدبر مؤامرة ضد المسؤولين الصوماليين".

واعتبر تحويل مسؤولية الهجوم -الذي استهدف الرئيس الصومالي- من حركة الشباب المجاهدين التي تبنته إلى شخصه "إجحافا يدل على عداء وعقدة لدى الوزير الكيني لا تخدم العلاقة بين البلدين والتعايش السلمي بين الشعبين".

الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود
خلال حفل تنصيبه بمقديشو (الأوروبية)

غياب الحياد
ولم يقتصر هجوم الرئيس الصومالي السابق على وزير الخارجية الكيني، بل وجه كذلك اتهاما للحكومة الكينية التي قال إنها "كانت غير محايدة بخصوص المرشحين لمنصب رئاسة الصومال، وبذلت كل المساعي الممكنة خلال الحملات الانتخابية لمنع إعادة انتخابي رئيسا للصومال"، وذكر أنه أبلغ ذلك لدول كثيرة عبر العالم.

وجوابا على سؤال حول الدوافع الممكنة التي حملت وزير الخارجية الكيني على الإدلاء بهذا التصريح، قال إنه قد يكمن الهدف من وراء ذلك في إثارة خلاف بينه وبين الرئيس الجديد، واحتمال رغبة الحكومة الكينية في استمرار الفوضى في الصومال، وعدم رضاها عن الطريقة التي وصفها بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطة الذي انتهت به العملية الانتخابية.

ومن جانبه، دافع الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود -في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء في مقديشو- عن الرئيس السابق، واصفا إياه بـ"الرمز الوطني"، واعتبر اتهامه بالتفجير الذي استهدف الفندق الذي كان يقيم فيه شخصيا "مساسا بشرفه وأمرا غير مقبول".

وأضاف أنه أجرى اتصالات مع الحكومة الكينية وطلب منها توضيحا حول التصريح الذي تناقلته وسائل الإعلام عن وزير الخارجية الكيني، مشيرا إلى أنه من اللازم التأكد من صحة هذا التصريح وعدم التسرع بخصوصه.

أونغيرا (يمين) نفى اتهامه رئيس الصومال السابق بالمسؤولية عن التفجير (الجزيرة نت)

كينيا تنفي
أما وزير الخارجية الكيني فقد عقد مؤتمرا صحفيا بنيروبي نفى فيه صحة التصريح الصحفي الذي نسب إليه والذي حمل فيه مسؤولية التفجير الذي وقع الأسبوع الماضي للرئيس الصومالي السابق، ووصف وسائل الإعلام التي نقلته بـ "غير المسؤولة".

وأضاف أن شريف شيخ أحمد تعرض هو نفسه في وقت سابق لهجوم من قبل حركة الشباب المجاهدين، وذكر أنه يؤكد للرئيسين الصوماليين الحالي والسابق وقوف الحكومة الكينية إلى جانب الصومال.

وقال في هذا الصدد "ليس لدى كينيا أجندات خفية..، هدفنا هو تحقيق السلام في الصومال، والسلام الذي يتحقق في الصومال هو لصالح كينيا أيضا، ولا يثنينا تصريح مختلق عن هذا المسار".

يشار إلى أن فندق "جزيرة" الذي كان يقيم فيه الرئيس الصومالي الحالي حسن الشيخ محمود أثناء لقائه مع وفد كيني برئاسة وزير الخارجية الكيني سام أونغيرا تعرض الأسبوع الماضي لهجوم تبنته عناصر من حركة الشباب المجاهدين، وأوقع 12 قتيلا وعشرات الجرحى بينهم جنود حكوميون وآخرون من القوات الأفريقية.

المصدر : الجزيرة