اجتماع سابق بين سليمان (يسار) ورئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي ببيروت (الفرنسية)

طلب الرئيس ميشال سليمان اليوم الاثنين من السلطات الإيرانية "توضيحا رسميا" عن وجود عناصر من الحرس الثوري الإيراني في لبنان، حسبما ذكره بيان صادر عن رئاسة الجمهورية.

وجاء هذا الطلب خلال لقاء بين سليمان والسفير الإيراني في بيروت غضنفر ركن آبادي، تناول ما نقلته وسائل الإعلام عن القائد الأعلى للحرس الثوري الجنرال محمد علي جعفري بشأن وجود عناصر من الحرس الثوري في لبنان وسوريا.

وقال الجنرال الجعفري في مؤتمر صحفي بالعاصمة طهران أمس الأحد إن عددا من عناصر قوة القدس موجودون في سوريا ولبنان. غير أن ذلك لا يعني القول إن ثمة وجودا عسكريا في هذين البلدين، وفق الجعفري.

واعتبر أن المهمة تأتي في إطار ما أسماه تقديم النصائح والآراء، وللإفادة من التجربة الإيرانية على حد قوله.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعترف فيها الحرس الثوري علنا بوجودٍ لفيلق القدس في سوريا.

واتهمت عدة دول عربية وغربية إيران بالضلوع في تقديم الدعم العسكري لنظام الرئيس السوري بشار الأسد بما يساعد على استمرار نزف الدم في هذا البلد. من جهتها تتهم طهران تركيا والسعودية وقطر بالعمل على الإطاحة بنظام الأسد.

يُشار إلى أن فيلق القدس وحدة خاصة مسؤولة عن العمليات الرسمية والسرية للحرس الثوري خارج الأراضي الإيرانية. ويقول محللون غربيون إن الوحدة المؤلفة من آلاف العناصر فعالة بشكل خاص في منطقة الشرق الأوسط.

المصدر : وكالات