الرئيس الصومالي الجديد يتحدث في حفل تنصيبه (رويترز)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

تعهد الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود بالسعي لاستعادة الأمن وفرض القانون, وعرض أولوياته ومنها المصالحة الوطنية, وإنعاش الاقتصاد الذي دمرته الحروب الأهلية.

وقال محمود أثناء حفل تنصيبه في مقر أكاديمية الشرطة بمقديشو أمس إنه سيعمل على إعادة هيكلة سياسة البلاد لبناء صومال ديمقراطي يتم تداول السلطة فيه سلميا.

وتسلم حسن شيخ محمود منصب الرئاسة من الرئيس المنتهية ولايته شريف شيخ أحمد في حضور وفود من الجامعة العربية والأمم المتحدة ومنظمات إقليمية ودولية أخرى. وينتظر أن يشكل محمود حكومة جديدة خلال شهر من تسلمه الرئاسة.

أولويات
وقال الرئيس الصومالي إن إعادة الأمن والاستقرار تقع على رأس أولياته, وهي الركن الأول ضمن ستة أركان تقوم عليها سياسته خلال السنوات الأربع القادمة, ووعد بأنه سيعمل على بناء قضاء مستقل وفاعل يحظى برضا الشعب.

الرئيس المنتهية ولايته شريف شيخ أحمد يسلم الرئاسة لخلفه (الجزيرة)

وأضاف أن استعادة الأمن ستسمح ببناء دولة يسود فيها القانون, قائلا إن الصومال فتح صفحة جديدة. وتعهد حسن شيخ محمود بالسعي إلى المصالحة الوطنية, وقال في هذا السياق إنه سيبذل كل ما في وسعه من أجل مصالحة حقيقية.

وقال إنه سيستعين لتحقيق المصالحة بعلماء الدين وشيوخ العشائر. وتعد حركة الشباب المجاهدين التي تسيطر على أجزاء من البلاد، تحديا كبيرا للرئيس الجديد, وكانت الحركة قد انتقدت بشدة الانتخابات التي أفضت إلى انتخاب محمود, ووصفتها بالخدعة.

كما تعهد الرئيس الصومالي بالحفاظ على وحدة الصومال, وقال إنه سيسعى عن طريق التفاوض إلى إقناع جمهورية أرض الصومال -التي انفصلت عن الصومال عام 1991- إلى العودة إليه.

وتعهد حسن شيخ محمود كذلك بالعمل على إنعاش الاقتصاد بما يوفر وظائف للعاطلين من خلال تهيئة المناخ لدخول الاستثمارات الأجنبية, ووعد ببناء علاقات جيدة مع دول العالم, داعيا إياها إلى المساهمة في إعادة بناء الصومال. وخلال حفل التنصيب, أبدى الرئيس الصومالي السابق شريف شيخ أحمد استعداده للتعاون مع خلفه.

مؤتمر دولي
من جهته, أبدى رئيس وفد الجامعة العربية سمير حسني استعداد الجامعة لدعم الشعب الصومالي ودولته ومؤسساتها في الفترة القادمة. وأشار حسني إلى اعتزام الجامعة العربية عقد مؤتمر دولي للدول المانحة من أجل إعادة إعمار الصومال.

وأضاف أن بعثة الجامعة في مقديشو تنسق مع الحكومة الصومالية ومع الأمانة العامة للجامعة العربية في القاهرة لتحديد التوقيت المناسب لهذا المؤتمر. كما أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري خالد العطية وقوف بلاده بجانب الشعب الصومالي وقيادته في المرحلة القادمة.

وحضر حفل تنصيب حسن شيخ محمود وفود من جيبوتي وإثيوبيا وأوغندا وقطر والسودان وتركيا والجامعة العربية والأمم المتحدة ومنظمة التعاون لدول شرق أفريقيا (إيغاد).

المصدر : الجزيرة