الحوثيون يقاطعون جلسة الحوار الوطني
آخر تحديث: 2012/9/17 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/17 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/2 هـ

الحوثيون يقاطعون جلسة الحوار الوطني

اللجنة التحضيرية أعدت بنود الحوار بين مختلف أطياف مكونات الشعب اليمني (الجزيرة)

قاطع الحوثيون جلسة الحوار الوطني في صنعاء احتجاجا على حضور السفير الأميركي جيرالد فايرستاين إلى مقر اللجنة مع باقي سفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية.

وقال محمد ناصر البخيتي ممثل "أنصار الله" -التسمية الجديدة للحوثيين- في اللجنة التحضيرية للحوار الوطني، إن ممثلي "أنصار الله" في اللجنة أبلغوا رئيسها الدكتور عبد الكريم الأرياني بعدم حضورهم جلسة اليوم الاثنين، احتجاجا على حضور السفير الأميركي إلى قاعة الاجتماع.

وأوضح البخيتي أن مقاطعة جلسة اليوم تأتي في سياق موقف جماعته الرافض "للسياسة العدائية لحكومة الولايات المتحدة تجاه اليمن والأمة الإسلامية"، واتهم القوات الأميركية بانتهاك سيادة اليمن وقتل مواطنين يمنيين، ودعم "الكيان الصهيوني الغاصب"، وإثارة الفتن بين المسلمين على المستوى المحلي والإقليمي.

كما اتهم الولايات المتحدة بممارسة سياسة تؤدي إلى تقويض الاستقرار وسقوط ملايين الضحايا، مشيرا إلى أن آخر تلك الانتهاكات هي الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وتتهم بعض القوى السياسية اليمنية الحوثيين بالإشراف على اقتحام السفارة الأميركية في صنعاء يوم الخميس الماضي، لكن البخيتي قال إن ما حصل هبّة شعبية تمّت بعفوية من قبل الشعب اليمني بسبب الفيلم المسيء للرسول عليه الصلاة والسلام.

يشار الى أن جماعة الحوثيين قبلت المشاركة في الحوار الوطني بين مختلف القوى السياسية في اليمن من أجل الإعداد لدستور جديد للبلاد، وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية إثر انتهاء الفترة الانتقالية الحالية في فبراير/شباط 2014، بينما لم توافق الجماعة على المبادرة الخليجية الموقّعة بين بعض القوى السياسية اليمنية.

يذكر أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وممثلين عن المعارضة اليمنية، وقعّوا على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية في العاصمة السعودية الرياض يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني
2011.

ونصّت المبادرة الخليجية على انتقال السلطة من الرئيس علي عبد الله صالح إلى نائبه عبد ربه منصور هادي الذي أصبح بالفعل رئيساً للبلاد، وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإدارة مرحلة انتقالية يتمّ خلالها الحوار من أجل حل المشاكل الرئيسية في اليمن، ومنح الرئيس السابق حصانة من الملاحقة القانونية.

المصدر : يو بي آي

التعليقات