عشرات القتلى بسوريا وقصف على دمشق
آخر تحديث: 2012/9/16 الساعة 15:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/16 الساعة 15:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/1 هـ

عشرات القتلى بسوريا وقصف على دمشق

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 38 شخصا قتلوا اليوم معظمهم في دمشق وريفها ودرعا وإدلب في قصف للجيش النظامي.
 
وفي دمشق قصف الجيش بالمدفعية والطائرات أحياء الحجر الأسود والعسالي والتضامن، كما عثر الأهالي على جثث لستة أشخاص أعدموا ميدانيا في حي القدم، بينما أعلن اتحاد تنسيقيات الثورة أحياء دمشق الجنوبية مناطق منكوبة.
 
وسقط قتلى وجرحى إثر قصف استهدف حافلة للركاب على جسر خربة غزالة على الطريق الرئيسي بين درعا ودمشق.
 
وفي حلب قتل وجرح العشرات في قصف على المشفى الميداني في مدينة الباب، وطال القصف أيضا بلدة التوامة بريف حلب. وقد دارت في حلب مواجهات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي في مناطق الميدان والسبع بحرات ومحيط القلعة الأثرية.
 
وقصف الجيش أيضا مدينة البوكمال وأحياء عدة في دير الزور، فضلا عن مدينة الرستن في حمص. بينما دارت اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في منطقة الشدادي بالحسكة.
وتتعرض مدينة البوكمال في دير الزور لحملة عسكرية كبيرة من الجيش النظامي, ويقول الناشطون إن المدينة تـُقصف يومياً من المطار الموجود خارجها, وذلك بعد سيطرة الجيش الحر على العديد من المقار الأمنية والعسكرية فيها.

وذكرت شبكة شام في وقت سابق أن القوات النظامية قصفت بالمدفعية أحياء مدينة دمشق الجنوبية القدم والعسالي والحجر الأسود والمادنية.

وأفادت الهيئة العامة للثورة بأن هناك خمسة قتلى وعشرات الجرحى نتيجة قصف على الحجر الأسود بدمشق. ويشهد حي الحجر الأسود بالعاصمة منذ نحو أسبوع قصفا مستمراً أدى لتدمير عدد من المباني والأزقة فيه.

وقال القائد الميداني للجيش الحر في حلب أبو عمر الحلبي لوكالة الأنباء الألمانية أن مقاتليه استعادوا السيطرة الكاملة على حي صلاح الدين بعد معارك عنيفة طوال الليل مع القوات النظامية.

وأضافت شبكة شام أن قصفا مدفعيا عنيفا لجيش الأسد أيضا استهدف حيي الجبيلة والبعاجين في دير الزور، كما قصفت المدفعية وراجمات الصواريخ مدينة الرستن بحمص مما أدى لتدمير عدد من المنازل وسقوط عشرات الجرحى.
 
video
في الوقت نفسه تشهد بعض أحياء منطقة المزة بدمشق عمليات تهجير تقوم على هدم بيوت الأهالي بشكل منتظم ودون سابق إنذار. ووصف الناشطون هذه العمليات بسياسة العقاب الجماعي للأهالي الذين طالبوا بالحرية.

ويأتي هذا بعد يوم دام، إذ ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن 163 شخصاً قتلوا أمس أغلبهم في دمشق وريفها وحلب.

وأفاد ناشطون سوريون بأن قوات النظام الحاكم أعدمت عشرين شخصاً في حي التضامن وسبعة آخرين في يلدا بريف دمشق.

وقال ناشطون إن الجيش الحر أسقط طائرة عسكرية في دير الزور. وأشارت مصادر الثورة إلى مقتل عائلة من خمسة أفراد في سهل الغاب بحماة بنيران جيش الأسد.

وأكد أهالي منطقة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينين جنوبي دمشق أن المساجد نادت على السكان عبر مكبرات الصوت والمآذن أن يبقوا بمنازلهم حتى صباح اليوم كنوع من الحيطة والحذر، وعدم التجوال للحفاظ على سلامتهم من مخاطر الاشتباكات المسلحة التي تدور هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالات