البابا يحث اللبنانيين على العمل للسلام
آخر تحديث: 2012/9/16 الساعة 14:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/16 الساعة 14:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/1 هـ

البابا يحث اللبنانيين على العمل للسلام

حشود كبيرة حضرت خطبة البابا في الهواء الطلق ببيروت (الفرنسية)
حث البابا بنديكت السادس عشر اليوم الأحد، في قداس بالهواء الطلق بالعاصمة اللبنانية بيروت حضره نحو 250 ألف شخص، على العمل من أجل السلام لمواجهة "الأثر القاتم للموت والدمار" في العالم.

وقال إنه "يصلي" من أجل إحلال السلام والمصالحة بصورة خاصة من أجل منح هذه المنطقة من الشرق الأوسط، السلام والمصالحة لكي يعيش الناس في أمان وبكرامة.

كما ركز على أهمية تحقيق السلام والعدل، قائلا "في عالم يترك العنف فيه بصورة مستمرة دربا قاتما من الموت والدمار، فإن خدمة العدل والسلام ضرورية للغاية لبناء مودة".

وتتكامل هذه الكلمة مع دعوة البابا السبت إلى التسامح الديني بالشرق الأوسط، في ثاني أيام زيارة تاريخية للبنان التقى فيها قادة مسيحيين ومسلمين ودبلوماسيين أجانب، وحظيت بإجراءات أمنية مشددة.

وقال البابا (85 عاما) في كلمة بالقصر الرئاسي في بعبدا بحضور قادة لبنانيين مسيحيين ومسلمين "الحرية الدينية حق أساسي.. فالعيش بحرية وقيام المرء بالوعظ لدينه بحرية دون تعريض حياته للخطر ينبغي أن يكون أمراً ممكنا للجميع" معتبرا أن ذلك ضرورة لتحقيق السلام.

وأضاف دون تحديد شيء بعينه "بعض الأيديولوجيات تقوض أسس المجتمع. نحن بحاجة إلى أن نكون واعين لهذه الهجمات التي تستهدف جهودنا لنتمكن من بناء تعايش متناغم".

وأشاد البابا بالتعدد الديني في لبنان حيث "غالبا ما يمكن رؤية ديانتين في العائلة نفسها" داعيا لتحويله نموذجا، فـ"إذا كان الأمر ممكنا بالعائلة الواحدة، فلم لا يمكن أن ينطبق على مستوى كل المجتمع؟".

وقد اصطف آلاف المسيحيين لتحية البابا وهو في طريقه لقصر بعبدا. وتأتي زيارته في وقت يشتد فيه الصراع في سوريا المجاورة حيث يشكل المسيحيون -وفق الفاتيكان- 16% من السكان، وسط مخاوف من أن ينتقل الصراع إلى لبنان الذي يشكل فيه المسيحيون (وأغلبهم موارنة) نحو 40% من السكان، لكنهم منقسمون بين مؤيد للنظام السوري ومناهض له.

وحث بنديكت يوم الجمعة على إنهاء توريد الأسلحة إلى سوريا ووصفها بأنها "خطيئة كبرى" وقال إن وقف تدفق الأسلحة قد يساعد في إنهاء الصراع في سوريا.

وقد اجتمع البابا برؤساء 18 طائفة لبنانية. كما التقى رئيس الجمهورية ميشال سليمان وشخصيات بينها رئيس الوزراء السني نجيب ميقاتي ورئيس البرلمان الشيعي نبيه بري ومفتي السنة الشيخ رشيد قباني.

المصدر : وكالات

التعليقات