مسلحون رفعوا فوق أحد أبراج المعسكر علما أسود كتبت عليه عبارة "لا إله إلا الله محمد رسول الله" (الفرنسية)

استعادت قوات من الجيش المصري مدعومة بحوالي خمسين دبابة ومدرعة السيطرة على محيط معسكر لقوات حفظ السلام الدولية تابع للأمم المتحدة في منطقة الجورة شرقي العريش بمحافظة شمال سيناء كان قد اقتحمه مسلحون أمس الجمعة.

وقد أنزل المسلحون علم الأمم المتحدة من فوق أحد الأبراج الحدودية بالمعسكر وعلقوا علما أسود كتبت عليه عبارة "لا إله إلا الله محمد رسول الله" تعبيرا فيما يبدو عن الغضب من عرض الفيلم الأميركي المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم.

وأوضح أحد العاملين في المعسكر أن هجوم المسلحين أسفر عن إصابة أربعة عناصر من قوات حفظ السلام وهم من دولة فيجي وتم إسعافهم فضلا عن حرق إحدى سيارات الإطفاء.

وقد انتقلت قوات مصرية في وقت سابق إلى الموقع الذي يبعد عن غزة بنحو عشرة كيلومترات. كما تدخل مشايخ وأعيان من المنطقة لاحتواء الموقف.

وربط شهود عيان بين الهجوم والفيلم المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم، لكن مصدرا أمنيا مصريا قال لوكالة الأنباء الألمانية إن المسلحين مجهولون ومعسكر الجورة هوجم سابقا مرات عديدة، لذا لا يمكن ربط ما حدث بقضية الفيلم، حيث لم يتم التواصل بعد مع المهاجمين لمعرفة دوافعهم.

يذكر أن منطقة الجورة تقع شرقي العريش عاصمة شمال سيناء في المنطقة الحدودية الشرقية مع إسرائيل التي تعرف بالمنطقة (ج) وهى منزوعة السلاح طبقا لاتفاقية السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل عام 1979.

ويضم الموقع نحو ألفي جندي من 12 بلدا يشرفون بقيادة أميركية على مراقبة اتفاقية السلام بين البلدين.

المصدر : وكالات