جولي في مؤتمر صحفي مشترك مع كوتيريس في أنقرة (الفرنسية)

دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين البلدان الأوروبية وكل دول العالم إلى فتح حدودها لاستقبال اللاجئين السوريين، في حين حثت المبعوثة الخاصة العليا للاجئين أنجلينا جولي، على تضافر الجهود لحماية لاجئي سوريا من الموت نتيجة الصقيع مع اقتراب فصل الشتاء.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو كوتيريس قوله -بعد اجتماعه وجولي بعدد من المسؤولين الأتراك في العاصمة أنقرة- إن المرحلة الحالية "تعدّ مرحلة أكثر تشويقاً من التعاون بين تركيا والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين".

ودعا كوتيريس البلدان الأوروبية والأفريقية -إضافة إلى بلدان العالم الأخرى ودول المنطقة- إلى إبقاء حدودها مفتوحة للاجئين السوريين الذين يفرّون من هذا "النزاع المأساوي".

ودعا المسؤول الأممي المجتمع الدولي إلى تقديم دعمه الكامل إلى السوريين الذين لا يزالون في بلادهم، إضافة إلى اللاجئين السوريين والبلدان التي تستقبلهم، في إشارة إلى تركيا ولبنان والأردن والعراق لتشاطرها هذا الحمل وهذه المسؤولية.

جولي خلال زيارتها لمخيمات اللاجئين السوريين في لبنان (الفرنسية)

إشادة بتركيا
من جهتها أعربت الممثلة الأميركية أنجلينا جولي عن امتنانها لتركيا ولكل البلدان التي تستقبل اللاجئين السوريين وتحرص على إبقائهم سالمين، وتفعل كل ما في وسعها للأطفال.

وأضافت أنها خلال زيارتها لمخيمات اللاجئين السوريين في تركيا "لاحظت أن المخيمات منظمة، وأن المسؤولين قاموا بكل ما في وسعهم لمساعدة المحتاجين"، وقالت "لا أحد يريد أن يعيش كلاجئ...، لا أحد يريد أن يعيش في المخيمات"، وأشارت إلى أن كل اللاجئين ممتنين لتركيا والبلدان المجاورة لاستقبالهم.

وكان كوتيريس وجولي زارا أمس الخميس مجمع المساكن الجاهزة المخصص للاجئين السوريين في ولاية كيليس جنوب تركيا، كما زارت جولي الأردن ولبنان للاطلاع على أوضاع اللاجئين السوريين هناك.

وأعلنت الحكومة التركية أن عدد اللاجئين السوريين على أراضيها تجاوز 80 ألفاً، وأن العدد مرشح للارتفاع بسبب زيادة العمليات العسكرية للجيش السوري النظامي في أغلب المحافظات السورية لاسيما الشمالية.

المصدر : وكالات