نتنياهو يدعو لإنقاذ السلطة الفلسطينية
آخر تحديث: 2012/9/13 الساعة 23:10 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/13 الساعة 23:10 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/27 هـ

نتنياهو يدعو لإنقاذ السلطة الفلسطينية

نتنياهو: هنالك صلة بين استقرار إسرائيل والسلطة الفلسطينية (الفرنسية)
دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى ضرورة مساعدة السلطة الفلسطينية على اجتياز الأزمة المالية الخانقة التي تتعرض لها وذلك من أجل الحيلولة دون انهيارها.

وقال الخميس إن المبالغ التي تقرر تحويلها إلى السلطة جزء من العائدات الضريبية التابعة لها، ولا يتم إنفاقها من خزانة دولة إسرائيل، وفق الإذاعة الإسرائيلية.

وأضاف أن هناك صلة مباشرة بين الاستقرار الاقتصادي في السلطة والاستقرار الاقتصادي لمواطني إسرائيل.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قد صرح في وقت سابق الخميس بأن سياسات إسرائيل وعدم وفاء الجهات الدولية بالتزاماتها المالية أضعفا مكانة السلطة الفلسطينية.

وذكر فياض في بيان صحفي عقب لقائه في رام الله رئيس البرلمان الألماني وحاكم ولاية بافاريا، هورست زيهوفر، أن السلطة تعاني من ضعف قدرتها على الاستجابة لاحتياجات الفلسطينيين ومعالجة الآثار المترتبة على صعوبة أوضاعهم المعيشية.

يُشار إلى أن الضفة الغربية شهدت احتجاجات مؤخرا ضد السياسات الاقتصادية لرئيس الوزراء الفلسطيني على خلفية رفع أسعار الوقود، وطالب المحتجون برحيله.

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن غياب محادثات السلام المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية بالإضافة إلى الأحداث الدرامية بالشرق الأوسط أبعدت الجانبين عن البحث عن حل على أساس دولتين

المحادثات المباشرة
على صعيد آخر اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن غياب محادثات السلام المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية بالإضافة إلى الأحداث الدرامية بالشرق الأوسط أبعدت الجانبين عن البحث عن حل على أساس دولتين.

وقدم بان كي مون تقريرا إلى مجلس الأمن الدولي وذلك بعد عام من تقديم الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلب الحصول على عضوية الأمم المتحدة وعلى وضع دولة فلسطينية، قائلا إن الجانبين دخلا في "واقع دولة واحدة".

وقال إن مثل هذا الواقع "قلل من آفاق السلام الإقليمي في ضوء مبادرة السلام العربية " في إشارة إلى إستراتيجية لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني عبر الحل الدبلوماسي.

وأشار بان كي مون إلى الفشل العام الماضي في السعي إلى نهاية تفاوضية للنزاع وإدراك أن  "الطموحات الشرعية للفلسطينيين الحصول على دولة لهم وأن تعيش إسرائيل داخل حدود معترف بها وآمنة".

قررت حكومة إسرائيل الشروع قريبا في حملة دولية واسعة موضوعها اللاجئون اليهود من الدول العربية وأنه بدون الاتفاق حولها لن يتم التوصل إلى سلام مع الفلسطينيين ونهاية للصراع

حماس وأوسلو
وفي موضوع ذي صلة اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم أن الخروج من مأزق أوسلو يمثل ضرورة وطنية لا يجوز الانتظار أمامها.

وقالت حماس في بيان بالذكرى الـ19 لاتفاقية أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، إن الخروج من الاتفاقية يتم عبر إعادة الاعتبار للمشروع الوطني والتمترس خلف خيار المقاومة في الدفاع عن حقوق شعبنا.

واتهمت حماس، منظمة التحرير الفلسطينية، بأنها انزلقت منزلقاً خطيراً بتوقيعها لاتفاقية أسلو وما تلاها من اتفاقيات ظالمة، مشددة على أن المنظمة أخطأت بتنازلها عن ميثاقها.

اللاجئون اليهود
في هذه الأثناء قررت حكومة إسرائيل الشروع قريبا في حملة دولية واسعة موضوعها اللاجئون اليهود من الدول العربية، وأنه بدون الاتفاق حولها لن يتم التوصل إلى سلام مع الفلسطينيين ونهاية للصراع.

وبدأت الحكومة الإسرائيلية حملتها من خلال بث أشرطة مصورة على موقع يوتيوب الإلكتروني يظهر فيها مواطنون إسرائيليون يقولون إنهم لاجئون من الدول العربية.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة هآرتس اليوم إنه يقف وراء هذه الحملة قرار سياسي اتخذ بمكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية، ويقود الحملة نائب وزير الخارجية داني أيالون.

وتابع أن قرار الحكومة يقضي بأنه سيتم شمل قضية اللاجئين اليهود من الدول العربية كواحدة من قضايا الحل الدائم في المفاوضات مع الفلسطينيين منذ الآن، ومن دون حل قضية اللاجئين اليهود لن توافق إسرائيل على الإعلان عن نهاية الصراع.

ونقلت الصحيفة عن أيالون قوله إن إسرائيل امتنعت عن طرح قضية اللاجئين اليهود من الدول العربية، وأنه حتى رئيس الوزراء الأسبق دافيد بن غوريون كان يبتعد عن هذه القضية مثلما يبتعد عن النار لأن هذا كان يتعارض مع الأسطورة التي حاولوا ترويجها وبموجبها أن يهود الدول العربية هاجروا إلى البلاد بدوافع صهيونية.

المصدر : وكالات

التعليقات