الرهينة المفرج عنه عبد الباسط أورسولان يصافح اللواء عباس إبراهيم (الفرنسية)
قال مراسل الجزيرة في بيروت إن الرهينة التركي الثاني عبد الباسط أورسولان الذي اختطف منتصف أغسطس/آب الماضي على يد مسلحين من عائلة مقداد اللبنانية أصبح مساء الخميس في عهدة جهاز الأمن العام اللبناني. ونقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني لبناني أن السفير التركي في بيروت في طريقه إلى مقر الأمن العام لتسلم المفرج عنه وهو يعمل سائق شاحنة.

وكانت عائلة المقداد قد أقدمت أواسط أغسطس/آب الماضي على خطف مواطنين تركيين ونحو عشرين سوريا للضغط على الحكومة اللبنانية كي تعمل على إطلاق حسان المقداد، وهو أحد أفراد العشيرة جرى اختطافه في سوريا وظهر في تسجيل لجماعة تدعي الانتماء إلى الجيش السوري الحر.

وجاءت عملية الاختطاف الجماعي أيضا ردا على اختطاف 11 لبنانيا شيعيا قرب مدينة حلب السورية في يوليو/ تموز الماضي على  يد مسلحي الجيش السوري الحر أثناء عودتهم من مزارات دينية في العراق وإيران.

وكان رجل الأعمال التركي أيدن توفان تيكين المختطف منذ أغسطس/آب الماضي على يد آل مقداد قد أطلق الثلاثاء بتدخل من وزير الداخلية مروان شربل ومدير الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، وسلم للسفير التركي ثم غادر عائدا إلى بلاده في ذات الليلة.

في السياق قالت الوكالة الوطنية للأنباء إن مخابرات الجيش اللبناني ألقت الخميس القبض على ماهر المقداد الذي يعرف بأنه المتحدث باسم العائلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات