مقتل عراقيين بهجمات متفرقة
آخر تحديث: 2012/9/11 الساعة 03:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/11 الساعة 03:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/25 هـ

مقتل عراقيين بهجمات متفرقة

أحد التفجيرات وقع أمس بالقرب من القنصلية الفرنسية في الناصرية (رويترز)

سقط اليوم الاثنين عدد من العراقيين بين مسلحين ورجال أمن وأصيب آخرون في هجمات وقعت بالعديد من المدن العراقية التي شهدت أمس الأحد يوما داميا بسبب التفجيرات التي راح فيها نحو مائة وأصيب ما لا يقل عن 400، وهي التفجيرات التي تبنها تنظيم القاعدة في العراق.

وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن خمسة من القوات العراقية قتلوا وأصيب آخر واعتقل 12 مسلحا، في عمليات منفصلة بمدينة الموصل التي تبعد 400 كلم إلى الشمال من العاصمة بغداد.

وأشارت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إلى أن ثلاثة جنود قتلوا اليوم في اشتباكات مع مسلحين في منطقة بادوش غربي الموصل، وقالت المصادر أيضا إن أحد عناصر الشرطة قتل وأصيب آخر جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم غربي المدينة، في حين قتل مسلح وتم اعتقال 12 آخرين.

وفي منطقة المسيب (60 كلم جنوب بغداد) قتل ثلاثة مدنيين وجرح جنديان إثر انفجار قنبلة وضعت في حافلة صغيرة، حسب مصادر في الشرطة.

وأكد طبيب في المستشفى البلدي في كركوك وفاة المسؤول المحلي عباس مهدي نجف آغا الذي قتل على أيدي مسلحين مجهولين، كما قال مصدر في الشرطة.

وفي حي البياع جنوب بغداد، انفجرت سيارة قرب مقهى فقتل ثلاثة أشخاص وجرح 18 آخرون على الأقل، بحسب مسؤول في وزارة الداخلية.

وفي وقت سابق، قال مصدر في شرطة محافظة ديالى (شمال شرق) إن عبوة ناسفة لاصقة بسيارة مخصصة لحماية قاضٍ في محكمة الاستئناف انفجرت صباح اليوم لدى مرورها على الطريق المؤدي إلى مركز قضاء بلدروز (30 كيلومترا شرق بعقوبة)، مما أدى إلى إصابة اثنين من عناصر الحماية بجروح وإلحاق أضرار مادية بالسيارة.

كركوك من المحافظات التي شهدت تفجيرات يوم أمس الأحد (رويترز)

تنظيم القاعدة
وكانت بغداد وسبع محافظات عراقية قد شهدت يومي السبت والأحد موجهة من التفجيرات أعلن تنظيم "دولة العراق الإسلامية" -الذي يعد أحد فروع تنظيم القاعدة- مسؤوليته عن تنفيذها.

وذكر بيان التنظيم أن العمليات جاءت "ردا على حملة التعذيب والتصفية المنظمة" التي يتعرض لها أسرى أهل السنة في السجون الحكومية.

ومن جانبها حملت رئاسة إقليم كردستان الحكومة العراقية الاتحادية مسؤولية تصاعد وتيرة العنف في البلاد، واتهمتها بالسعي لخلق الأزمات.

واتهم بيان الرئاسة الحكومة الاتحادية بالانشغال في "خلق الأزمات تلو الأزمات، مما أدى إلى خلق فراغ أمني في البلاد استلغته المجاميع الإرهابية للقيام بأعمالهم".

المصدر : وكالات

التعليقات