الرئيس اليمني يقيل قادة أمنيين
آخر تحديث: 2012/9/12 الساعة 01:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/12 الساعة 01:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/26 هـ

الرئيس اليمني يقيل قادة أمنيين

أقال الرئيس عبد ربه منصور هادي أمس الثلاثاء عدة مسؤولين في الأجهزة الأمنية يعتبرون من الموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وذلك بعد أن نجا وزير الدفاع اليمني من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة استهدفته خلال خروجه من مبنى مجلس الوزراء بالعاصمة صنعاء.

وذكر التلفزيون اليمني الرسمي أن من المسؤولين الذين أقيلوا رئيس الأمن الوطني علي الآنسي، والأخ غير الشقيق لصالح علي صالح الأحمر مدير مكتب قائد القوات المسلحة.

ووفق القرار الرئاسي، فقد خلف الآنسي في منصبه محافظ منطقة شبوة علي الأحمدي، في حين أوكل إلى المسؤولين المقالين منصبان أقل أهمية في وزارة الخارجية.

وزير الدفاع ينجو للمرة الخامسة من محاولة اغتيال (رويترز)

محاولة اغتيال
وأتت التعديلات العسكرية الأخيرة بعد ساعات من نجاة وزير الدفاع محمد ناصر أحمد من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة استهدفته لدى مغادرته مقر مجلس الوزراء بصنعاء، وأفاد مراسل الجزيرة أن الانفجار أسفر عن سقوط تسعة قتلى وعدد من الجرحى.

وأوضح المراسل أن الانفجار وقع عقب خروج الوزراء من اجتماعهم الأسبوعي، ونقل عن مصادر رسمية أن القتلى هم أربعة من مرافقي وزير الدفاع وخمسة من المواطنين.

وأكدت مصادر عسكرية وأمنية يمنية أن الانفجار وقع على بعد مائتي متر من مدخل مقر رئاسة مجلس الوزراء بجوار السور الشرقي لمبنى إذاعة صنعاء، مشيرة إلى أن الانفجار هز وسط صنعاء وكان يستهدف وزير الدفاع، لكنه نجا من الموت.

وكشف ضابط لوكالة الأنباء الفرنسية أن الانفجار ناجم عن "سيارة مفخخة مركونة بالقرب من أحد المنازل"، مشيرا إلى أنه تسبب في احتراق عدد كبير من السيارات من بينها سيارات موظفين في مجلس الوزراء.

وأشار المراسل إلى أن وزير الدفاع اليمني استهدف خمس مرات على الأقل في صنعاء وفي مناطق أخرى كان آخرها نجاته في 21 مايو/ أيار الماضي من تفجير استهدف تمرينا لعرض عسكري كان يحضره، مما أسفر عن مقتل حوالي مائة جندي.

مظاهرة اليوم تعد من أضخم المظاهرات منذ إزاحة علي عبد الله صالح (لأوروبية)

مظاهرة حاشدة
وفي سياق مواز، نظم أكثر من مائتي ألف يمني مظاهرات حاشدة في صنعاء للمطالبة برفع الحصانة عن الرئيس المخلوع الذي يتهمه الثوار بتأجيج الاضطرابات في البلاد، وذلك بعد أيام من ظهور صالح في اجتماع حاشد لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم سابقا, والشريك حاليا في السلطة الانتقالية التي يقودها الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وكانت المبادرة الخليجية التي أفضت إلى تخلي صالح وتولي هادي الرئاسة نهاية فبراير/ شباط الماضي قد منحت الرئيس المخلوع وأقاربه حصانة من الملاحقة القضائية.

وقال المنظمون إن هذه المظاهرة الحاشدة التي تعد من أضخم المظاهرات منذ تخلي صالح عن الحكم سارت في شارع الزبيري, وهو أحد شوارع صنعاء الرئيسية, ويمتد على طول خمسة كيلومترات.

وأكد المحتجون أن عدم رفع الحصانة عن صالح وأقاربه يحثهم على الاستمرار في تخريب أنابيب النفط وتشجيع الإرهاب. وطالب تجمع شباب الثورة بإحالة الرئيس السابق وأقاربه إلى القضاء بعد أن تُرفع عنهم الحصانة.

المصدر : وكالات