رابطة علماء الشام تسعى لأن تكون مرجعية شرعية لثوار سوريا (الجزيرة)
أعلن اليوم الاثنين عن التأسيس الرسمي لرابطة علماء الشام التي تهدف إلى دعم الثورة السورية للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد، وتشكيل مرجعية دينية تضبط الممارسات في الميدان.

وأوضح رئيس الرابطة الشيخ محمد كريم راجح خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بالدوحة أن الظروف التي تمر بها سوريا دفعت بمجموعة من العلماء إلى التفكير في إعادة إحياء الرابطة التي كانت قائمة في منتصف القرن الماضي، وأشار إلى أن الرابطة تضم نخبة من علماء سوريا.

وأكد الشيخ راجح -وهو شيخ قراء الشام- أن الرابطة تهدف إلى دعم الثورة السورية والقيام بواجب "جهاد الكلمة"، إضافة إلى تشكيل مرجعية دينية وشرعية تضبط ممارسات الثوار في الميدان.

وأشار إلى أن الرابطة ستعمل على الحفاظ على الاعتدال لصون سوريا من التطرف والغلو، وشدد على نبذ الطائفية وتساوي جميع السوريين أمام القانون. وأكد أن الرابطة لا تعادي أحدا ولا ترتبط بأية جهة داخلية أو خارجية.

وطالب الشيخ راجح بمحاكمة جميع المتسببين في إراقة الدماء في سوريا، ودعا إلى كشف "زيف علماء السوء الذين يلبسون على الناس دينهم".

وسرد الشيخ قائمة الأعضاء المؤسسين الذين اتفقوا على تنصيب الشيخ راجح رئيسا والشيخ أسامة الرفاعي نائبا، وقال إن "هنالك رجالا من العلماء الصادقين في الشام ولكنهم مغلوبون على أمرهم وهم معنا".

المصدر : الجزيرة