السلطات البحرينية تابعت الناشط نبيل رجب في خمس قضايا (رويترز)
رفضت محكمة الاستئناف البحرينية الإفراج عن الناشط الحقوقي نبيل رجب بعد أن قضت محكمة ابتدائية يوم 16 أغسطس/آب الماضي بسجنه ثلاث سنوات بتهمة المشاركة في مسيرات غير مرخصة، وأجلت محاكمته إلى 27 سبتمبر/أيلول الجاري.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامين قولهم إن رجب حضر إلى المحكمة اليوم الاثنين باللباس الرصاصي الخاص بالمحكومين، وتحدث خلال الجلسة عن وضعه في غرفة انفرادية بعد صدور الحكم بحقه في أغسطس/آب "وسط ظروف سيئة مع انتشار رائحة الطلاء وبقايا حيوانات نافقة". وذكروا أنه "بعد شكاوى للسلطات من تعرضه لضيق في التنفس تم رفع الأوساخ من الغرفة".

وتمسك محامو رجب بطلب الإفراج عنه في الجلسة التي حضرها أكثر من عشرة حقوقيين وممثلون عن السفارات الأجنبية في البحرين.

وبرأت محكمة الاستئناف البحرينية رجب يوم 23 أغسطس/آب الماضي من تهمة سب أهالي منطقة المحرق السنية، بعد أن حكمت عليه محكمة ابتدائية في يوليو/تموز بالسجن ثلاثة أشهر في هذه القضية.

وحركت السلطات خلال الأشهر الماضية خمس قضايا بحق نبيل رجب، ثلاث منها تتعلق بالتظاهر غير المرخص وواحدة بسب أهالي مدينة المحرق، وقضية خامسة تتعلق بإهانة قوات الأمن البحرينية، وقد غرمته المحكمة عنها مبلغ 300 دينار بحريني (800 دولار).

ودعت عدة دول ومنظمات دولية البحرين إلى الإفراج عن رجب الذي يعد أبرز السجناء بسبب الاحتجاجات التي شهدتها البلاد خلال العام الماضي، وهو رئيس لمركز البحرين لحقوق الإنسان المهتم بتوثيق "الانتهاكات" التي يتعرض لها المحتجون في البحرين.

المصدر : وكالات