عكاشة خلال مثوله أمام القاضي في محكمة القاهرة اليوم (الفرنسية)

قررت محكمة القضاء الإداري في مصر تأجيل الدعاوى التي أقامها عدد من المحامين للمطالبة بحل جماعة الإخوان المسلمين وإغلاق جميع مقارها ومصادرة أموالها، إلى جلسة التاسع من أكتوبر/تشرين الأول المقبل للاطلاع على المستندات والمذكرات، وأجلت كذلك محاكمة مالك قناة "الفراعين" توفيق عكاشة المتهم بإهدار دم الرئيس محمد مرسي.

كما قررت المحكمة ضم جميع الدعاوى المقدمة إليها إلى الدعوى التي رفعها المحامي شحاتة محمد شحاتة، والتي تطالب بحل الجماعة، بسبب تشابهها.

وشملت الدعاوى القضائية كلاً من رئيس المجلس العسكري، ورئيس الوزراء، وزيري المالية والتضامن، والمرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع، ورئيس الجمهورية محمد مرسي والرئيس السابق لحزب الحرية والعدالة، لامتناعهم عن اتخاذ قرار بحل الجماعة ومنعها من ممارسة أنشطتها.

ونقلت وكالة يونايتد برس عن مصدر قضائي أن الدعوى اعتبرت أن وجود حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين قانوني لأنه اتبع الإجراءات القانونية للحصول على التراخيص للعمل كحزب سياسي، وهو ما تحقق بمنحه شرعية العمل على الساحة السياسية من قِبل لجنة شؤون الأحزاب.

قناة الفراعين
على صعيد آخر أرجأت محكمة جنايات جنوب القاهرة محاكمة مالك قناة "الفراعين" توفيق عكاشة المتهم بإهدار دم الرئيس مرسي إلى الثالث من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وحضر عكاشة إلى المحكمة برفقة عدد من أنصاره، ونفى لدى مثوله أمام القاضي أن يكون قد أهدر دم مرسي، مؤكدا أنه اكتفى بانتقاده.

وقام أنصار عكاشة بالاعتداء على عدد من الإعلاميين والصحفيين خارج قاعة المحكمة، كما رددوا هتافات مناهضة للرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين وعدد من الإعلاميين والقنوات الفضائية.

ويحاكم عكاشة بتهمة التحريض على قتل مرسي وإهدار دمه وتوجيه إهانات إليه في برنامج تلفزيوني، مع العلم أن القاضي قرر التأجيل بعدما طلبه محامي الدفاع عن عكاشة متعللا بأن الشكوى لم يقدمها الرئيس مرسي شخصيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات