قرية الطرة الأردنية تعرضت لسقوط بعض القذائف (الجزيرة-أرشيف)

محمد النجار-عمّان

سقطت 14 قذيفة سورية في قرى أردنية حدودية مع سوريا تابعة للواء الرمثا الحدودي المحاذي لمحافظة درعا السورية، ولم تتسبب بأي إصابات حيث سقطت في مناطق غير مأهولة بالسكان بالقرب من الخط العسكري الأردني، غير أن إحداها تسببت في حريق محدود بالقرب من مدرسة للبنات بقرية عمراوة الحدودية.

وأكدت مصادر أردنية للجزيرة نت أن خمس قذائف سقطت في قريتي عمراوة وذنيبة المتلاصقتين، فيما سقطت تسع أخرى في قرية الطرة المحاذية لمنطقة تل شهاب التي تعتبر أحد أهم ممرات اللاجئين السوريين إلى الأردن.

وقال سكان في القرى التي سقطت بها القذائف للجزيرة نت إن حالة من الهلع بين السكان انتشرت بسبب القذائف، خوفا من أن يصل القصف للمناطق السكنية، فيما سارعت الأجهزة الأمنية الأردنية وقوات الجيش الأردني لتطويق أماكن سقوط القذائف.

من جهتها، قالت مصادر في الجيش السوري الحر للجزيرة نت إن مناطق الحدود السورية الأردنية شهدت ليل السبت نشاطا في القصف الموجه للمنطقة.

وتحدث أبو حسين الرفاعي وهو أحد مسؤولي الجيش الحر في منطقة تل شهاب، عن سقوط أكثر من 20 قذيفة هاون في القرى الأردنية والمنطقة الحدودية، وأشار إلى أن أكثر من ست قذائف سقطت بالقرب من المخفر رقم 19 الواقع في آخر نقطة حدودية بين الأردن وسوريا.

ونفى الرفاعي أن يكون القصف سببه تدفق لاجئين سوريين، وقال إن المنطقة لم تشهد أي نزوح للاجئين السوريين خلال هذه الليلة كون اللاجئين يعبرون منها نهارا، مشيرا إلى وجود مناطق أخرى ينزح منها السوريون خلال الليل باتجاه الأراضي الأردنية.

وبحسب ناشط سوري من الحدود الأردنية السورية فإن القصف مصدره الكتيبة رقم 235 التابعة للواء 138 والمتمركزة بمدينة درعا، والتي قال إنها اعتادت قصف الجانب الغربي من المنطقة الحدودية بين الأردن وسوريا.

وليست هذه المرة الأولى التي تسقط فيها قذائف سورية في الأراضي الأردنية، حيث أصيبت طفلة أردنية بجروح بوجهها نتيجة سقوط قذيفة بمنزل عائلتها في قرية الطرة الأردنية المحاذية لتل شهاب.

المصدر : الجزيرة